أ ف ب (باريس)

يضع منتخب إسبانيا تداعيات استفتاء إقليم كاتالونيا للمطالبة بالاستقلال جانبا، ويستعيد وحدته لحسم تأهله إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا العام المقبل عندما يستضيف ألبانيا في اليكانتي الجمعة ضمن التصفيات الأوروبية.

وتتصدر إسبانيا بطلة العالم 2010 ترتيب المجموعة السابعة برصيد 22 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام غريمتها إيطاليا.

وتحتاج إسبانيا التي ضمنت على الأقل خوض الملحق، إلى فوز واحد في مباراتيها الأخيرتين على ألبانيا الجمعة، أو إسرائيل الاثنين لحجز البطاقة المباشرة إلى النهائيات كونها تتفوق بفارق كبير من الأهداف على إيطاليا.

وتلعب إيطاليا مع مقدونيا في تورينو، وليشتنشتاين مع إسرائيل في فادوز. ويمكن لإسبانيا ان تتأهل أيضا حتى في حال تعادلها وتعثر إيطاليا أمام مقدونيا بالتعادل او الخسارة.

ويتأهل صاحب المركز الأول من المجموعات التسع مباشرة إلى النهائيات، بينما يتعين على أفضل ثمانية منتخبات تحل في المركز الثاني خوض ملحق فاصل لحسم البطاقات الأربع المتبقية.

وضمنت سبعة منتخبات تأهلها من التصفيات حتى الأن هي بلجيكا والسعودية وايران وكوريا الجنوبية واليابان والبرازيل والمكسيك، التي انضمت إلى روسيا المضيفة.

وأحدث استفتاء كاتالونيا شرخا كبيرا في صفوف المنتخب الإسباني، خاصة بعد أن اعلن قطب دفاع برشلونة جيرار بيكيه دعمه لحق الإقليم في تقرير مصيره.

وساهم بيكيه بإحراز منتخب إسبانيا لقبي كأس العالم 2010 وكأس أوروبا 2012، لكنه المح إلى الاعتزال دوليا في حال وجد مدرب المنتخب خولن لوبيتيغي أو الاتحاد الإسباني أن مواقفه السياسية تتعارض مع دوره الرياضي.

لكن بيكيه جدد الأربعاء أمله في الاستمرار مع المنتخب، داعيا إلى الحوار لحل أزمة إقليم كاتالونيا، بعد معارضة الحكومة المركزية في إسبانيا للاستفتاء.

وأوضح بيكيه (30 عاما) في مؤتمر صحافي “ذلك ليس مناقضا، وسأذهب إلى ابعد من ذلك: أعتقد أن انفصاليا كاتالونيا يمكنه اللعب مع المنتخب الإسباني، لأنه ليس هناك منتخب كاتالوني ولان الانفصالي ليس لديه شيء ضد إسبانيا“.

وتابع: “لماذا لا يستطيع المستقل أن يلعب مع المنتخب الإسباني؟ إنه سؤال أطرحه عليكم، وهذه ليست حالتي، ولكن لماذا لا يمكنه ذلك؟“.

وتعرض مدافع برشلونة الاثنين لصيحات استهجان من قبل مشجعين خلال الحصة التدريبية الأولى للمنتخب، إلا انه اكد “أنا فخور جدا بأن أكون جزءا من المنتخب الإسباني”، مشيرا إلى انه “من المستحيل الشك في التزامي، أنا هنا منذ أن كنت في الخامسة عشرة من عمري، هذه أسرة بالنسبة إلي“.

وتابع “نحن لاعبون، ولكننا بشر قبل كل شيء”، معربا عن اعتقاده بأنه “مع الحوار والاحترام، نصل دائما بسلام. هناك أشياء يمكن تسويتها، ولكن ليس نحن من يقوم بذلك، نحن لاعبون لكرة القدم“.

لكن زميله لاعب خط الوسط تياغو ألكانتارا اكد الثلاثاء أن منتخب بلاده يركز على مباراتيه المقبلتين بدلا من الجدل المثار حول استفتاء استقلال إقليم كاتالونيا.

وقال لاعب بايرن ميونيخ الألماني “في ما يتعلق بجيرار، نحن ننظر إليه كما كنا نفعل دائما، مع الالتزام نفسه والسعادة نفسها، حتى في غرف تبديل الملابس اعتذر، أتينا إلى هنا لنلعب كرة القدم، لم آت إلى هنا للحديث عن حياة أي شخص“.

ولعب مدرب المنتخب خولن لوبيتيغي دورا في خفض التوتر ودافع عن استدعاء بيكيه إلى التشكيلة بقوله “لأنه جزء من الحل وليس المشكلة“.

وذكرت صحيفة “ماركا” أيضا أن بيكيه وقطب دفاع ريال مدريد وقائد المنتخب سيرخيو راموس “تحدثا أيضا، وبرغم الآراء السياسية المتعارضة، فانهما يعرفان أن كرة القدم هي المشترك بينهما، ولذلك فانهما سيواصلان حتى كأس العالم“.

على الصعيد النتائج الفنية، نجح لوبيتيغي في إعادة منتخب إسبانيا إلى توازنه بعد خيبة خروجه من الدور الأول في مونديال البرازيل 2014، ويأمل في تكرار الفوز على ألبانيا كما فعل ذهابا بنتيجة 2-صفر لحسم التأهل مباشرة.

ولم تخسر إسبانيا في آخر 60 مباراة في تصفيات كأس العالم محققة 47 فوزا و13 تعادلا. ويغيب عن منتخب إسبانيا ثلاثة لاعبين بارزين هم أندريس انييستا والفارو موراتا وداني كارفاخال، واستدعى لوبيتيغي جوناثان فييرا واريتز ادوريز والفارو اودريوزولا بدلا منهم. وتتمسك إيطاليا المتوجة بطلة للعالم اربع مرات آخرها عام 2006 بأمل نيل البطاقة المباشرة إلى النهائيات، لكنها ستخوض على الأرجح الملحق الشهر المقبل للمرة الأولى منذ 1997، عندما تمكنت من حجز بطاقتها للمشاركة في مونديال فرنسا 1998.

ويعاني مدرب إيطاليا جانبييرو فينتورا من بعض الغيابات أيضا بعد أن انضم المهاجم اندريا بيلوتي إلى ماركو فيراتي ولورنتسو بيليغريني ودانييلي دي روسي في قائمة المصابين.

ولم تخسر إيطاليا أي مباراة في التصفيات على أرضها (46 فوزا و7 تعادلات). – صربيا اقرب للتأهل – ستكون صربيا اقرب لحجز البطاقة المباشرة للمجموعة الرابعة إذ تتصدر برصيد 18 نقطة بفارق اربع نقاط أمام ويلز الثانية، و5 نقاط أمام إيرلندا الثالثة. وتحل صربيا ضيفة على النمسا الرابعة بتسع نقاط، وويلز ضيفة على جورجيا المتواضعة التي جمعت خمس نقاط فقط حتى الأن، وتلعب إيرلندا مع مولدافيا الأخيرة بنقطتين.

وستحسم صربيا تأهلها في حال فوزها، لتترك ويلز وإيرلندا في السباق على خوض الملحق. وتلقى منتخب ويلز ضربة موجعة بإصابة نجمه غاريث بايل في مباراة فريقه ريال مدريد الإسباني قبل نحو عشرة أيام في ربلة الساق، وغيابه عن الجولتين الأخيرتين من التصفيات. وتبقى الاحتمالات مفتوحة في المجموعة التاسعة حيث تلتقي كرواتيا مع فنلندا، وكوسوفو مع أوكرانيا، وتركيا مع أيسلندا. وتتصدر كرواتيا برصيد 16 نقطة، بفارق الأهداف أمام أيسلندا، وتأتي تركيا ثالثة ولها 14 نقطة، وتتقدم بفارق الأهداف أيضا على أوكرانيا، مقابل 7 نقاط لفنلندا، ونقطة واحدة لكوسوفو.