إبراهيم عقيلي (جدة) 

كشفت شركة «فاير آي» الرائدة في مجال حلول الأمن الإلكتروني القائم على استخبارات التهديدات، عصابة إلكترونية إيرانية استهدفت قطاعي الطاقة والطيران خصوصاً في المملكة العربية السعودية، والولايات المتحدة الأمريكية وكوريا الجنوبية، معتبرة أن تحديد هذه العصابة والتعرف على قدرتها التدميرية يشكل فرصة مواتية للمؤسسات للكشف عن التهديدات ذات الصلة والتعامل معها على نحو استباقي.

وأفصحت الشركة عن تفاصيل العصابة التي أطلقت عليها اسم «APT33»، مشيرة إلى أنها تنفذ عمليات التجسس الإلكتروني منذ عام 2013، ومن المرجح أنها تعمل لصالح الحكومة الإيرانية، مشيرة إلى أنها حصلت على هذه المعلومات من التحقيقات الأخيرة التي أجراها عدد من استشاريي فريق الاستجابة الطارئة في «مانديانت»، بالتعاون مع شبكة تحليل استخبارات التهديدات لديها، والتي كشفت النقاب عن معلومات حول عمليات عصابة APT33 وقدراتها ودوافعها المحتملة.

وحول الجهات المستهدفة قال مدير تحليل استخبارات المعلومات في «فاير آي» جون هولتكويست، إن العصابة استهدفت مؤسسات تغطي العديد من القطاعات، وتقع مقراتها في الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية وكوريا الجنوبية، وأظهرت المجموعة اهتماماً خاصاً بالمؤسسات العاملة في قطاع الطيران التي تنشط في مجال القدرات العسكرية والتجارية، إضافة إلى المؤسسات العاملة في قطاع الطاقة ولها صلات بإنتاج البتروكيماويات.

وأوضح أنه منذ منتصف عام 2016 وحتى أوائل العام الحالي 2017 تمكنت عصابة «APT33» من اختراق مؤسسة أمريكية تنشط في قطاع الطيران، واستهدفت تكتلاً تجارياً يقع في السعودية وله حصص مساهمة في قطاع الطيران، علاوة على شركة تقع في كوريا الجنوبية تعمل في مجال تكرير النفط والبتروكيماويات.