وكالات (الأمم المتحدة)

افتتح انطونيو غوتيريس الأمين العام للأمم المتحدة أعمال الجمعية العامة لها بكلمة له قال فيها: “إننا معاً نستطيع جلب السلام وبناء عالم أفضل“.

وأضاف غوتيريس أن الملايين من الناس يعيشون في خطر بسبب التجارب النووية لكوريا الشمالية. .

وفي خطابه الأول أمام حوالى 130 رئيس دولة وحكومة في اطار الجمعية العامة للامم المتحدة، أكد غوتيريس أنه لا يوجد أي مبرر للإرهاب، كما يجب العمل على وقفه وحرمانه من التمويل.

كما أشار غوتيريس قائلاً: “علينا معالجة الأسباب الحقيقية وراء انتشار التطرف والإرهاب.

من جهة أخرى، وجه غوتيريس نداءه إلى السلطات في ميانمار، وصرّح أنه عليها وقف عملياتها العسكرية والسماح بدخول المساعدات.

وأعرب غوتيريس عن أمله في أن تتوقف الإجراءات التصعيدية في الأراضي الفلسطينية.

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس أنه يجب بذل المزيد من الجهود لمساعدة اللاجئين.

وأضاف غوتيريس أن بعض الدول ما زالت تتعامل مع موضوع الهجرة واللاجئين بشكل غير عقلاني.

كما دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو إلى “عالم خال من الأسلحة النووية”، محذرا من مخاطر اندلاع حرب مع كوريا الشمالية.

وأشار الأمين العام إلى أن الحل مع بيونغ يانع “يجب أن يكون سياسيا”، مشددا على ضرورة تجنب الغرق في “الحرب”، وأن مبدأ استخدام الأسلحة النووية لا يجب أن يكون مطروحا.

ونوه غوتيريس إلى أن العالم بات يعيش في فترة يزداد فيها العنف والاضطرابات.