مصباح معتوق (جدة) 

تطرقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى استضافة قطر لمونديال كأس العالم عام 2022 في أعقاب موجة من الانتقادات وجهت إلى البلد الآسيوي على حد تعبيرها (تقصد قطر)، التي قامت باختراق حقوق الإنسان من خلال عملية بناء الملاعب، خصوصاً بعد أن لقي العديد من العمال حتفهم أثناء عمليات تجهيز ملاعب المونديال، مشيرة إلى أن «فيفا» لم يسلم من هذه الاختراقات. وذلك من خلال الحوار المطول الذي جمع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والنجم الدولي المعتزل قائد بايرن ميونخ الألماني السابق فيليب لام عبر صحيفة «BILD» قائلة: «لا يهمنا إذا كان بناء الملاعب يتطلب من الناس العمل في ظل ظروف لا تحتمل لأجور المجاعة، بينما على الجانب الآخر يتم كسب المال ومنحهم حقوقهم، فنحن لا تهمنا الأرباح الضخمة التي تحققها الجهات المستفيدة من هذه البطولات، طالما أنها كانت تتطلب عمالة تجبر على العمل في ظروف قاسية لتأمين لقمة عيشها».

وزادت: «عن نفسي أوجه الاتهامات إلى منظمة العفو الدولية «لجنة حقوق الإنسان» وأحملها المسؤولية، لأنها لم تقم بدورها وتحمي هؤلاء العمال المهاجرين الذين لقوا حتفهم بسبب سوء معاملتهم العمال المهاجرين».

وعن الاتحادين الدولي «FIFA» والأوروبي «UEFA» قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل: «عليهما أن يتحليا بالشفافية التامة حتى لا يشعر عشاق كرة القدم بالقلق الكبير والعودة إلى نقطة الصفر، لذلك يجب ضمان بعض المعايير الدنيا، إذا أرادا أن يكسبا ثقة الجميع، ووقوف كافة الرياضيين معهما خلال السنوات القادمة»، وكان حديث أنغيلا في الشأن الرياضي مثيراً للجدل وعلى غير العادة بتاتاً كونها مختصة بالأمور السياسية.