أصدرت قوات الجوازات للحج 38 قرارا إداريا بحق مواطنين ومقيمين نقلوا حجاجا دون تصريح. وشملت هذه العقوبات السجن لـ630 يوما، وغرامات مالية بلغت مليونا و945 ألف ريال، والتشهير بـ37 مخالفا، والمطالبة بمصادرة ثماني مركبات استخدمت في النقل.

وأوضح قائد القوات اللواء ضيف الله الحويفي أن اللجان الإدارية الموسمية التابعة للمديرية العامة للجوازات المشكلة في مراكز مداخل مكة المكرمة (الشميسي، التنعيم، الكر، والبهيتة) تعمل على مدار الساعة وتتولى إصدار العقوبات الفورية بحق المخالفين الناقلين للحجاج دون تصريح حج.

وحث اللواء الحويفي جميع المواطنين والمقيمين بالالتزام والتقيد بأنظمة وتعليمات الحج، مؤكدا أن العقوبات متعددة، إذ يعاقب كل من يتم ضبطه وهو ينقل حجاجا لا يحملون تصريحا نظاميا بغرامة مالية مقدارها 10 آلاف ريال عن كل حاج يتم نقله، والسجن لمدة 15 يوما، وفي حال تكرار المخالفة للمرة الثانية يعاقب بغرامة مالية مقدارها 25 ألف ريال عن كل حاج يتم نقله، والسجن لشهرين، وفي حال تكرار المخالفة للمرة الثالثة وما فوق يعاقب بغرامة مالية مقدرها 50 ألف ريال عن كل حاج يتم نقله، والسجن ستة أشهر.

وقال قائد قوات الجوازات للحج: «إنه في كل الأحوال تتم المطالبة بمصادرة وسيلة النقل بحكم قضائي إن كانت مملوكة للناقل أو المتواطئ أو المساهم، كما يتم ترحيل المخالف إن كان وافدا بعد تنفيذ العقوبة، ويمنع من دخول المملكة وفقا للمدد المحددة نظاما، ويتم أيضا التشهير بالمخالف»، داعيا ضيوف الرحمن القادمين من خارج المملكة إلى التقيد بمواعيد القدوم والمغادرة قبل انتهاء المدة المحددة بالتأشيرة القادمين بموجبها.