لم يمهل الموت مُسناً قضى حياته يقطن شجرة كبيرة اتخذ منها مأوى؛ لكي تطاله يد المساعدة بعد أن شكا حاله ووضعه المادي الصعب، إذ باشرت شرطة منطقة جازان بلاغا عن وفاة المسن في وادي بيش في مسكنه داخل الشجرة، الواقعة في قرية العطن على الطريق الرابط بين مشلحة وأبو القعايد.

إذ كان المسن يطلب المساعدة في توفير الماء والطعام، وكان يتلقى مساعدة من الأهالي في نطاق القرى، الذين ظلوا يطالبون الجهات الصحية النفسية ‏بمباشرة حالته وعلاجه نفسيا وتهيئته للعيش في مسكن بسيط، بحسب معلومات أقاربه الذين قالوا إنه تغيب عنهم لفترة قبل العثورعليه متوفّى في وادٍ بمحافظة بيش بالقرب من مركز مسلية.

وأكد عدد من السكان أن المسن ظل يعيش في عزلة تامة داخل شجرة الأراك، منذ عقود طويلة إلى أن توفي، مشيرين إلى رفضه التام الانتقال خارج مسكنه، وقالوا إنه لم يكن يتناول إلا الأرز والدجاج والماء والحليب.