أقرّ وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس يوم الخميس بأنّ أيّ حرب مع كوريا الشمالية ستكون “كارثية”، غير أنه شدّد في المقابل على أنّ الجهود الأميركية لحل الأزمة مع بيونغ يانغ تركّز حاليا على الدبلوماسية.

وقال ماتيس “الحرب مأساة معروفة جيّدًا ولا تحتاج توصيفًا آخر سوى أنها ستكون كارثية”، وذلك في وقت كان الرئيس الأميركي دونالد ترمب اعتبر الخميس أنّ تهديده لكوريا الشمالية بـ “الغضب والنار” ربما “لم يكن قاسيا بما فيه الكفاية”.