«عكاظ» (بريدة) 

تمثل دولة الكويت مرتكز فوهة التنور العالمي، لما شهدته الأيام الماضية من ارتفاع درجات الحرارة، لدرجة تجاوزت فيها نصف درجة غليان الماء، حسبما أكده أستاذ المناخ المشارك بقسم الجغرافيا بجامعة القصيم والمشرف على جوال كون المتخصص بالطقس والفلك الدكتور عبدالله المسند في حسابه على «تويتر»، مضيفا أن فوهة التنور العالمي تتشارك بها الكويت مع شمال شرق السعودية وجنوب العراق، وأرجع ارتفاع الحرارة، الذي يعد الأعلى عالميا، إلى ثلاثة أسباب، أولها فيزيائي، والثاني جوي علوي، والثالث طبوغرافي.