نفى سفير خادم الحرمين الشريفين، لدى مصر، مندوب المملكة الدائم بجامعة الدول العربية، عميد السلك الدبلوماسي العربي، السفير أحمد بن عبدالعزيز قطان، الادعاءات القطرية، بشأن منع حجاجها من أداء المناسك هذا العام، مؤكدا أن أبواب الحرمين الشريفين مفتوحة لجميع المسلمين، دون أي توجهات سياسية.

وقال “قطان” في بيان أصدره اليوم: إن المملكة لم تمارس على مدار تاريخها كاملا سياسة الضغط على أي دولة؛ لإجبارها على اتخاذ مواقف أو قرارات غير نابعة من قناعاتها، وذلك انطلاقا من إيمانها التام بأن لكل بلد الحرية في ممارسة سيادته، واتخاذ القرارات التي تتناسب مع مصالحه.

وأضاف البيان: “فيما يختص بالحج والعمرة، فإن ما تدعيه قطر عارٍ تماما عن الصحة، ويدخل تحت محاولات صرف النظر عن المطالب الأساسية التي قدمتها المملكة ودول المقاطعة”، متابعا: “القيادة العليا في المملكة توجه، دائما وأبدا، بتقديم الخدمات، وتسهيل أمور الحجاج والمعتمرين من كل دول العالم، وتحذر دوما من تسييس واستغلال الشعائر الدينية، وتؤكد أن أبواب الحرمين مفتوحة لجميع المسلمين”.

وأردف: “ربط الموقف السياسي باستقبال ضيوف الرحمن، ليس من سياستنا مطلقا، وفي إطار هذه السياسة الثابتة للمملكة، أصدرت وزارة الحج السعودية بيانا أكدت فيه أن حكومة المملكة ترحب بجميع الحجاج والمعتمرين من مختلف دول العالم، بما فيها قطر، وقدم البيان شرحا وافيا للمنافذ التي تستقبل الحجاج والمعتمرين القطريين”.