لم ينحصر التراث المعروض بالمنطقة التاريخية بينبع على تراث اهل البحر وتراث الاجداد بل ضم نماذج مختلفة من تراث اهل البر والبحر فكانت خيمة الصقارة حاضرة لتعرّف الزوار بتراث اهل البادية الذي يعتبر جزءا مهمًا من هوية محافظة ينبع متعددة الثقافات والعادات فكانت المتعة والشغف حاضران في ساحة المنطقة التاريخية امس والتي احتضنت الالاف من الزوار الذين تجمهروا بالقرب من ساحة خيمة الصقارة لمتابعة عروض الملواح التي نفذت كإحدى وسائل صيد الصقور، وشهدت تفاعلا كبيرا من الحضور الذين إبدوا اعجابهم بما شاهدوه من عروض للصقر الى جانب تجولهم في خيمة الصقارة التي تتضمن معرضًا لأدوات الصيد وركنا للتصوير.

بدأ عرض الصقور في جو مفعم بالحماس الذي زاد من جماله الأعداد الغفيرة من الجماهير التي حضرت مبكرا لمشاهدة فعالية الملواح التي بدأت في عصرا والملواح هو الطعم المصنوع من ريش الحباري ويكون في شكل قريب من الطير يقوم فيه صاحب الصقر بتحريكه في الهواء لجذب الصقر إليه.