أخبار عاجلة
الرئيسية / شئون الوطن / قاتلة «لميس» ترفض طلب الصفح قبل طلقات القصاص

قاتلة «لميس» ترفض طلب الصفح قبل طلقات القصاص

«الداخلية» نفذت حكم القتل.. ووالد الضحية لـ «عكاظ»: لم أفكر في التنازل

قاتلة «لميس» ترفض طلب الصفح قبل طلقات القصاص

رفضت الخادمة الإثيوبية التي نحرت الطفلة لميس آل سلمان في الحادثة المروعة التي هزت محافظة حوطة بني تميم والمجتمع السعودي (قبل ثلاث سنوات) طلب الصفح والاعتذار من أسرة الطفلة التي حضرت تنفيذ حكم القصاص في الرياض أمس (الإثنين).

وفيما أعلنت وزارة الداخلية في بيان رسمي أمس أنها نفذت حكم القتل قصاصا بحق الخادمة الإثيوبية زمزم عبدالله بوريك، كشف محمد آل سلمان والد لميس لــ«عكاظ»، أن الخادمة رفضت الاعتذار لهما قبل تنفيذ القصاص رميا بالرصاص، مشددا على أنه لم يفكر إطلاقا في التنازل عنها أوالعفو عنها.

وقال إنه وزوجته وبرفقتهما خال لميس وعمها حضروا تنفيذ حكم القصاص، إلا أن أم لميس انتابتها موجة من البكاء بعدما استحضرت الذكرى الأليمة ولم تستطع أن تتحمل رؤية قاتلة ابنتها، خصوصا أنها التي حرمتها من فلذة كبدها بنهاية مؤلمة. وأضاف إن «السجانات قبل تنفيذ القصاص أشرن إلى القاتلة زمزم لحثها على طلب المسامحة مني ومن والدة “لميس” إلا أنها رفضت، واكتفت بالنظر إلينا بسرعة ثم عادت بنظرها إلى الأرض»، مبينا أنه تم تنفيذ القصاص رميا بالرصاص. وبينت مصادر لـ «عكاظ» أن تنفيذ الحكم كان في سجن الملز، وذلك بعد تصديق الديوان الملكي الأسبوع الماضي على الحكم الصادر من المحكمة العامة والمحكمة العليا بالرياض، إذ أصدرت الأولى حكمها برئاسة الشيخ أحمد بن سعد العسكر بعد جلستين فقط من نظر القضية، عطفا على اعترافات «الإثيوبية» وإقرارها بقتل الطفلة، في جريمة بشعة هزت المجتمع السعودي وذلك في 23/‏‏6/‏‏2013م (14/‏‏8/‏‏1434هـ).

وأحيلت الخادمة من محافظة حوطة بني تميم إلى سجن نسائي بالرياض، وسبق ذلك تصديقها الكامل على اعترافاتها التي أقرت فيها بارتكاب هذه الجريمة البشعة.

 

عن ينبع نيوز

اترك رد