أخبار عاجلة
الرئيسية / شئون الوطن / الأمن السعودي يكسر ظهر «داعش»

الأمن السعودي يكسر ظهر «داعش»

القبض على 19 متهماً ..7 سعوديين و12 باكستانياً

البلوي منفذ الجريمة قرب الحرم النبوي سوابقه مخدرات منفذو عملية القطيف 3 أشخاص لم يستخرجوا بطاقات هوية

نجحت القوات الأمنية السعودية في الوصول إلى هوية منفذي تفجيري المدينة المنورة والقطيف.

وكشفت وزارة الداخلية أمس (الخميس) هوية المنفذين، بينهم من له سوابق في تعاطي المخدرات، ومن شارك في تجمعات غوغائية لإطلاق سراح موقوفين في قضايا إرهابية. كما ألقي القبض على 19 متهماً، 12 باكستانيا وسبعة سعوديين، توافرت أدلة وقرائن على علاقتهم بالجرائم الإرهابية. وأعلن المتحدث الأمني أن منفذ الجريمة الإرهابية عند المسجد النبوي هو نائر مسلم حماد النجيدي البلوي سعودي (26 عاما)، ولديه سابقة في تعاطي المخدرات، وأن منفذي التفجير الإرهابي بالقطيف هم عبدالرحمن صالح محمد العِمِر (23 عاما)، وسبق إيقافه عام 1435، لمشاركته في تجمعات غوغائية تنادي بإطلاق سراح الموقوفين في قضايا إرهابية، وإبراهيم صالح محمد العِمِر (20 عاما)، وعبدالكريم إبراهيم محمد الحسِنِي (20 عاما)، وجميعهم لم يستخرجوا بطاقات الهوية الوطنية.

وأوضح أن شهداء التفجير الإرهابي في المدينة المنورة هم الجنود محمد بن معتاد هلال المولد، هاني بن سالم سليم الصبحي، عبدالمجيد بن عبدالله عوده الحربي، عبدالرحمن بن ناجي سليم الجهني. مضيفا أنه بفحص العينات المرفوعة من مخلفات الانفجارين تبين وجود آثار مادة النيتروجلسرين المتفجرة، وهي مماثلة للمادة التي ضبطت آثارها بحادثة الانفجار بمواقف السيارات بمستشفى سليمان فقيه بجدة، ولا تزال الجهات المختصة تستكمل الفحوص ذات العلاقة بذلك.

عن ينبع نيوز