أخبار عاجلة
الرئيسية / شئون الوطن / انتهاكات الحوثي وصالح.. قتل ودمار واعتداء على الحدود السعودية وعرقلة للمساعدات

انتهاكات الحوثي وصالح.. قتل ودمار واعتداء على الحدود السعودية وعرقلة للمساعدات

ملف الانقلابيين أسود ومليء بالفظائع

صالح عسكول- منصور الغدرة – حسين أبوعايد – إسلام أحمد- أحمد عبدالعزيز- عدن- المكلا- صنعاء- ذمار-القاهرة
ينبع نيوز – متابعات:

يوم بعد الآخر تثبت الحوثي الدموية ورديفها صالح الانقلابي وحلفاؤهم من الحرس الإيراني وحزب الله عن مدى بشاعتهم وانتهاكاتهم لحقوق الانسان اليمني واستباحة الارض والتاريخ وتنفيذ عمليات قتل وسحل واختطافات بطول وعرض البلاد بعد استيلائها على اليمن ومقدراته بانقلاب أسود أطاح بالسلطة الشرعية الممثلة في الرئيس هادي.. والسجل واضح في مجالات الانتهاكات والاعتداءات على الحدود السعودية وتدمير المدن اليمنية ومحاولة فرض الأمر الواقع بقوة السلاح بإسناد من طهران التي لا تخفي مطامعها في المنطقة وتحاول التوسع ونشر مذهبها وفكرها بأذرع عملائها هذا السجل متخم عانى منه الانسان اليمني وتجرع كوؤس غطرسة المليشيات التي عاثت فسادًا واخترقت كل القوانين والنظم ولم تنفذ أي قرار دولي صادر من الأمم المتحدة أو مجلس الأمن بالذات 2216 كما أنها تحايلت على تلك القرارات متناسية أن الشعب اليمني قوي وقادر على إزاحتها…
«المدينة» استطلعت آراء السياسيين والخبراء وشيوخ القبائل والقيادات اليمنية ورصدت التجاوزات الحوثية والانتهاكات وتهديد قوى الشر للأمن والسلم الأهلي في البلاد على كافة الأصعدة، كما تنقل لكم مساعدات المملكة لليمن ومعالجتها للآلام والأحزان التي تسبب فيها الحوثيون للإنسان اليمني المسالم إليكم في هذه المساحة المشهد عن كثب فإلى التفاصيل:
في الوقت الذي تتواصل فيه أعمال الإغاثة للمدنيين في اليمن والتي يقودها مركز «الملك سلمان» الإغاثي، تتصاعد مساعي جماعة الحوثي لعرقلة وصول هذه المساعدات إلى الشعب اليمني، وهو ما يمثل جريمة جديدة اتفق الحقوقيون والخبراء على أنها جريمة حرب تستحق المواجهة، والعقاب من المجتمع الدولي. واستنكر الخبراء والحقوقيون حجم وفظاعة الانتهاكات، التي تمارسها المليشيات الانقلابية في اليمن، مطالبين بملاحقة دولية لمجرمي الحرب من قيادات الحوثي وصالح، وتحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته المتعلقة بتوفير الحماية للمواطن اليمني، خلال فترة الصراعات والنزاعات العسكرية.
وانتقدت الفيدرالية العربية لحقوق الإنسان من سويسرا في افادات نقلتها «المدينة» انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم حرب الحوثيين في اليمن وكشفت أن مليشيات الانقلابيين مارست 43 ألف انتهاك صارخ ضد المدنيين خلال الفترة من مارس 2015، وحتى فبراير الماضي، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1100 مدني.
وأشارت إلى أنه تم رصد تعطيل متعمد للعمليات الإغاثية للشعب اليمني، التي يرسلها بشكل دوري مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، وجمعيات الهلال الأحمر، وغيرها من الجمعيات الخيرية الخليجية، وهو ما يشكل جريمة حرب ضد الشعب اليمني. وأضافت التقارير: إن الحوثيين والقوات الموالية لصالح زرعوا ألغامًا مضادة للأفراد بمناطق زراعية وسكنية يرتادها المواطنون، وهي إحدى الجرائم المحرمة دوليًا، لما تمثله من استهداف مباشر للمدنيين، مشيرة إلى أنه تم توثيق مقتل 12 شخصًا وجرح 11 آخرين، بينهم أطفال جراء هذا السلوك المشين، فضلًا عن القصف المدفعي، وبالدبابات وبالأسلحة الثقيلة، والمتوسطة، للكتل بشرية، خلال نزوحها من مناطق العمليات، مما أدى إلى حدوث مجزرة بشرية في مدينة عدن، مسجلة بتاريخ 6 مايو 2015.
وعرضت التقارير لما عانته مدينة تعز خلال حصار مسلحي الحوثي، وصالح، واستخدامها أشكالًا متعددة من الحصار الجماعي لمنع إدخال المساعدات الأساسية، والضرورية، والحاجات اليومية، للسكان المدنيين، فتم منع دخول المياه الصالحة للشرب والمواد الغذائية وأسطوانات الغاز ومعونات الإغاثة الإنسانية، من أدوية ومستلزمات طبية وأسطوانات أكسجين. وفي نهاية الندوة طالب المجتمعون، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته عن حماية الشعب اليمني، وخاصة النساء والأطفال، والعمل على وقف الانتهاكات الإنسانية والجرائم، التي يتعرض لها اليمنيون، وملاحقة مرتكبيها، والعمل على دعم وتعزيز عملية التحالف العربي؛ الهادفة إلى حماية الشعب اليمني.
الحوثي وصالح خارجون على القانون
الشيخ صلاح مسلم باتيس عضو رئاسة الهيئة الوطنية للرقابة على تنفيذ مخرجات الحوار الوطني الشامل قال لـ»المدينة»: إن المليشيات الحوثية لا تعترف بسلطة الدولة، وهي ضد النظام والقانون، لذلك لن تسمح بأي مساعدات إنسانية تصل إلى المواطنين عبر أي جهات حكومية أو أهلية، وتريد أن تتولى السلطة في كل شيء لتنهب وتستخدم ما تستطيع لدعم مقاتليها في الجبهات، حتى لو كان على حساب المواطن المسكين أو من المساعدات الإنسانية. وأضاف لا فرق لديها كما حدث في كل هدنة حيث حولوها إلى مجهود حربي لمقاومة العدوان على حد زعمهم.
وأشار إلى أن مهاجمتهم للحدود مع السعودية يأتي في إطار الانتحار والطيش الذي بنوا عليه تمردهم وانقلابهم على الشرعية وأرادوا جر اليمن إلى مستنقع الحرب الأهلية كما أراد حليفهم علي عبدالله صالح وكررها كثيرًا وإلا كيف تستطيع مليشيا لم تسيطر على اليمن سيطرة كاملة وأكثر من 75% من الأراضي اليمنية ليست تحت سيطرتها، والشعب يقاومهم في كل مكان ويرفض أن يهاجموا أراضٍ سعودية مما يدل على أن الطيش والعناد لديهم والذي سيقضي على أحلامهم وأحلام من يقف وراءهم إن شاء الله.
الحوثي وراء الدمار في ذمار
صورة ما يجري من انتهاكات من قبل الحوثيين في ذمار يكشف عنها لـ»المدينة» الشيخ مروان عبدالولي البخيتي أحد مشايخ ووجهاء محافظة ذمار وسط اليمن الذي أشار إلى أنه منذ مارس 2015 وحتى الآن فإن مليشيا الحوثي الانقلابية تمارس أعمال الترهيب ضد المواطنين المغلوب على أمرهم خوفًا من قطع رواتبهم وقوت أولادهم بحكم سيطرة المليشيات على مؤسسات الدولة بالمحافظة، مشيرًا إلى أن انتهاكات وجرائم مليشيا الحوثي وصالح كبيرة في حقوق الإنسان وهي حق المسكن والتنقل وكذلك انتهاكاتهم ضد حقوق الإنسان اليمني المنصوص عليها في الدستور الذي انقلب عليه الحوثي وصالح. لافتا إلى أن المليشيات اعتقلت وهجرت وهدمت بيوت المواطنين المخالفين لهم في الرأي. منوّهًا بأن زيدية محافظة ذمار لا يعترفون بالحوثي بأنهم منهم لأنها مليشيا إرهابية مسلحة خرجت عن الإجماع اليمني كما لا يعترفون بولاية الفقيه والانتماء بأي شكل من الأشكال لإيران وعملائها لأن اليمن عربي خليجي. وذكر أن اقتراب الشرعية الى محافظة ستلجأ المليشيات باستخدام اشكال اخرى لترهيب الناس وهذه كلها اعمال عصابات وجماعات ارهابية. وكانت محافظة ذمار سجلت اعلى حالات انتهاكات وجرائم ارتكبها مليشيا الحوثي والمخلوع صالح منذ دخولهم مدينة ذمار منتصف أكتوبر 2014م.
وبلغت الحالات المسجلة وبحسب التقرير الذي أصدره فريق الرصد المحلي بمحافظة ذمار اكثر من (943) انتهاكًا وجريمة تنوعت هذه الجرائم بين (القتل، والإصابة، والاختطافات، والإخفاء القسري، والتعذيب، والاقتحام ونهب وتفجير وقصف واحتلال للمنازل والمؤسسات العامة والخاصة ومقرات الأحزاب ودور العبادة، إنشاء محاكم وسجون خاصة).
المخلوع والحوثي مجرما حرب
من جهتهم، دعا سياسيون يمنيون جميع الدول والمنظمات المختلفة الى سرعة إلقاء القبض على المخلوع علي صالح وقائد المليشيا الحوثية عبد الملك الحوثي ومحاكمتهما امام المحكمة الجنائية الدولية فورًا، مؤكدين أنهما مجرما حرب، تجاوزا كل الخطوط الحمراء في الانتهاكات الإنسانية
وقال الدكتور عادل باشراحيل الدبلوماسي اليمني السابق: إن الحوثيين وصالح استباحا الدماء والأرواح، ودمرا البنية التحتية في «مأرب، وصنعاء، وتعز»، وقتلا أكثر من 3 آلاف شهيد، و50 ألف جريح، وتسببوا في تشريد 300 ألف نازح من أبناء عدن في جيبوتي، والصومال، وإثيوبيا».
وأضاف «باشراحيل»: إنهما اختطفا خيرة القيادات، مثل اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع واللواء ناصر منصور هادي رئيس الأمن السياسي وشقيق الرئيس عبد ربه منصور هادي، واللواء فيصل رجب قائد المنطقة العسكرية في عدن، ولا زالوا موجودين تحت سيطرتهم وفي الإقامة الجبرية.
واشار الى أن ميليشيات الحوثيين وصالح حركوا خلاياهم النائمة التابعة لهم، تحت مسمي القاعدة، كما اختطفوا المشايخ والقادة السياسيين، وفرضوا على بعض الوزراء الإقامة الجبرية بقوة الترهيب والترغيب. ولفت الى تدميرهم ونهبهم 132 مؤسسة، وتفجير 30 منزلا سكنيا، وتسجيل 73 عملية قصف عشوائي للأحياء السكنية، كما منعوا وصول المستلزمات الطبية والإغاثية، والمواد الغذائية، والمياه
وارتكبوا 218 انتهاكا بحق وسائل الإعلام، شملت اقتحام مقرات لقنوات تلفزيونية، ونهب المعدات، إلي جانب قتل الصحافيين، واعتقالهم، وتعذيبهم، وملاحقتهم، وتوجيه التهديدات لهم، وفصل وإيقاف 1709 اشخاص عن العمل من وظائفهم الحكومية، ورفضوا صرف مرتباتهم.
وأكد «باشراحيل» أن انتهاكات الحوثيين وصالح لحقوق الإنسان الصحية والعلاجية، أسفرت عن تدمير 38% من أقسام المستشفى الجمهوري، و50% من أقسام مستشفى الثورة، وإغلاق المستشفيات الخاصة، وطرد الجرحي والمرضي من المستشفيات الواقعة تحت سيطرتهما، إضافة إلى منع دخول الأدوية والمحاليل الطبية، وهو ما أدى إلى وفاة عشرات الاطفال، و133 حالة من مرضى الغسيل الكلوي، وفقدان 3000 حالة للرعاية الصحية.
إلى ذلك، طالب إعلاميون بإنشاء مركز عربي خليجي لتوثيق جرائم مليشيات الحوثي وصالح، التي وصلت إلى حد الفظاعة، مشيرين إلى الصور الإجرامية التي تجسد المعاناة اليومية للأطفال والنساء، وآثار قصف المليشيات الحوثية لمنازل المواطنين وتحطيمها في مختلف المدن.

المزيد من الصور :

 

عن ينبع نيوز