الرئيسية / الرئيسية / * لمحة تاريخية عن ينبع *

* لمحة تاريخية عن ينبع *

*لمحة تاريخية عن ينبع *

 

بقلم / الدكتور احمد حلول

لينبع و لماضيها ملامح لاتغيب عن ذاكرتنا .. نتذكر اياما وليال مضت كل ما مر علينا شهر رمضان أو ايام و ليالي العيد خصوصا عندما نمر على الحارات القديمة نتذكر بيوتها وساكنيها. والآن أصبحت المنطقة التاريخية وما حولها من حارة الصور الى بوابة الميناء هي بالنسبة لنا ذكريات الأباء والاجداد نستنشق من جدرانها عبق الماضي وروح ذاك الزمان الهادي .
وطالما جاء ذكر حارة الصور تعالو معي نعيش مع ذكريات هذه الحارة ضمن ارجوزة شعرية بوزن شعر الكسرة صاغها الشاعر سالم عبدالله باحكيم
في جو تاريخي يعبر بك من حارة الصور الى سوق الليل مرورا بالوكالات التجارية الى ان تصل إلى برحة العيد ملتقى جميع أهل ينبع في ايام العيد
يقول الشاعر سالم باحكيم
《 حارة الصور 》
مغروس حب الوطن فينا
وكلا لحب الوطن مأسور
ذكرني الوقت ماضينا
عن حارتي عن بيوت الصور
كانت على الحب تأوينا
وتلمنا في فرح و سرور
ما عكرت يوم صافينا
ولا سمعنا خبر مكدور
بساطة الناس تعطينا
الود ما بيننا منشور
من ساحة الصور للمينا
السوق مليان للجمهور
وما انسى الوكالات لا جينا
تاريخها في البلد مشهور
من أهلها كان .. يعنينا
العم حجي ابو منصور
وميدان الأعياد يا اخينا
للكل ماهو لأحد مقصور
فيه .. الأحبة .. تهنينا
فرحة وبهجة عليها نور
تمضي سنين العمر بينا
وايامنا تنطوي .. بمرور
ونشوفها الان .. تبكينا
بيوتها وسوقها مهجور
من قال تخلى باهالينا
ونسيبها والزمان يدور
ماشيء يبقى يواسينا
إلا قصص تنكتب فسطور
،،،،
أما عن العيد في ينبع
إذا جاء العيد جاءت معه ذكريات برحة العيد بحي الصور والتي يلتقي فيها الكبار والصغار وما كانت تشتهر بها تلك البرحة من المراجيح والاكشاك والمقاهي .وإذا تحدثنا عن ايام العيد في ينبع ، كانت من مباهج العيد فيها قديما أن يفد إليها ابناؤها المغتربين في مدن المملكة من الرياض او جدة أو المدينة ليقضوا ايام العيد مع عائلاتهم واقربائهم وكانت هذه العادة سمة تتميز بها ينبع عن سائر المدن في ايام العيد إذ في العيد يجتمع القريب والبعيد ولهذا الأمر قال فيها الشاعر كسرته المشهورة
يا ينبع اليوم ما ممديكي
ما عاد فيك العلاج يفيد
بس انصحك بس اوصيكي
جمع الأحبة نهار .. العيد
وكثير من شعراء الكسرة من يبث مشاعره بالعيد عبر أغصان من الشعر يعبر فيه ما يحس به من شجن بأيام او ليال العيد
فهذا الشاعر يقول :
يا سيد هلت ليال العيد
واحنا الذي ما تصالحنا
ماهي شروط الهوى ياسيد
الناس في عيد الا احنا
ويقول شاعر آخر :
يجوز حتى نهار العيد
ارواحنا .. تفترق عنا
الناس في انسها وتزيد
وإحنا على ضيقنا منا
وهذه كسرة جديدة اعجبتني لأحد الشعراء الشباب يقول فيها :
كيف الفرح يكتمل ويزيد
وقلوبنا .. شايلة .. أحزان
أسوأ مشاعر .. نهار العيد
لاصرت فاقد .. أعز إنسان
،،،،،
اعتذر اخواني القراء الأعزاء عن الاطالة في هذه المقالة واختم مقالتي هذه بكسرة للصديق الأديب الاستاذ طه بخيت يقول فيها :
مدري ومن الذي .. فينا
باقي على حالته وبخير
ما باقي .. إلا .. اسامينا
ما اتغيرت والمشاعر غير
،،،،،،،
ومن العايدين
وكل عام وانتم بخير
د. احمد حلول .

عن عاطف القاضي

تابعنا بتويتر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وطن الشموخ

وطن الشموخ * بمناسبة اليوم ...

القناعة ليست نقيضًا للطموح

هوس الإنجار

هوس الإنجار بقلم / ياسر ...

لمحة تاريخية عن مرحلة الكتاتيب في ينبع

《 لمحة تاريخية عن مرحلة ...

معارض الكتاب هي المتنفس الأول للكاتب والقارئ،

  بقلم / فواز محمد ...