أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / امضِ حتى تصل

امضِ حتى تصل

بقلم / شوق السماعيل

كل يوم قابل لأن تضع به حجرًا من الإنجاز والعمل الدؤوب يزداد به صرح مجدك ونهضتك سمواً ، وتقطع به نفسك بالمفاخر والمحافلِ باعاً ، ويقطع به ذويك في السّعادة ذراعًا ،فإن كنت حريصًا على أن يكون لك مجدك الأسمى وسعادتك العظمى ، فاجعل بينك وبين اللهو حاجبًا ، وبينك وبين الركادةِ ستاراً متيناً ، وبينك وبين السَعي قيدُ أُنملة ، وأعلم بأن خزائن الأرض والسماء لمن وفقّه الله وأشغله في نفسه وأمره وشؤونه ، ودأب في سبيل رفعته وعلمه .
وإني حقاً ل يؤسفني للغاية أن أرى العديد من الفتيّة تُنهب نفيس لحظاتهم في سفاسف الأمور ، وصغائر الإهتمامات ، وترّهات العلاقات ؛ فيغفل كلٌ منهم عن ثمين وقته ، وعظيم فراغه ، الذي لا يُقاس بطوله وإنما بمنفعته ، ولا بعدد ساعاته وإنما كيف يُقضى ، وآسى على رؤيتهم قد اشتحنوا إلى ما لا يعود بالجَداء .
فيغرقون في مُلهيات الدُنيا ، ما بين الخروج إلى السينما ، لقاءات الأصدقاء ، جحيم العلاقات والأحبة الذي كانوا يرونه ” نعيم مُترف ” ، يغفلون به عمّا يُدلي عليهم بالطائلة ، وإن ذلك ثقيلُ الوقع على الفرد والمجتمع ، يُبخس القيمة ، كثيفُ الترح ، وخمُ الخيبة ، مُلكنٌ للسان ، وإنه مامن شيءٍ يحوز المرء كلما شارف على السقوط ، إلا أن يُعرض عن المهازل ، ويأخذ بفراغه محمل الجد ، حتى إذ قُذفت روحه في براكين الإخفاق أو الكَلل ، التقَطه الله ، ثم تجلّة ما نجح في إنجازه سابقاً .
وجازاه على ذلك الجُهد النبيل الذي قضى به سويعاته ، بل ويجهزّ للحظة يُسأل بها عن عُمره فيما أفناه وشبابه فيما أبلاه ، وإن سعيت لذلك فإنما النتاج على الخالق سبحانه ، فإن الله أعظم من أن يُناثر أتعابك ، أو يُحرق آمالك .

عن معاذ الحجازي

كاتب ومحرر ومراسل صحيفة ينبع نيوز

تابعنا بتويتر

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رواد الصحافة والإعلام بينبع في العهد السعودي

    بقلم / عاطف ...

ينبع والحاجة لبيت ثقافي

  بقلم / عاطف القاضي ...

( فنادق ينبع )

    بقلم / نبيل ...

الموانئ السعودية والخطوط الملاحية شراكة استراتيجية

مستشار رئيس الهيئة العامة للموانئ ...

التطوع عطاء

بقلم / لمياء عبدالله النفيعي ...