أخبار عاجلة
الرئيسية / محلية / لا مثيل للمملكة في المحافظة على العقيدة الإسلامية

لا مثيل للمملكة في المحافظة على العقيدة الإسلامية

آل الشيخ: الوزارة لم تمنع واجباً أو تفرض محرماً في موضوع مكبرات الصوت

قال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، الشيخ د. عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ: إن الوزارة لم تمنع واجبا أو مستحبا وأيضا لم تفرض محرما أو مكروها في قرارها القاضي بقصر استخدام مكبرات الصوت في المساجد على الأذان والإقامة فقط، مشير إلى العديد من الشيوخ والعلماء الأجلاء كالشيخ محمد بن إبراهيم والشيخ محمد بن عثيمين -رحمهم الله-، والشيخ صالح الفوزان أفتوا بعدم حرمة هذا الشيء، ومبينا بأن الضجة المثارة حول هذا الموضوع مرجعها المغرضون من أعداء المملكة الذين دأبوا على محاولات إثارة الرأي العام والتشكيك في قرارات الدولة طمعا منهم في تفكيك اللحمة الوطنية وإثارة الفوضى.

وأكد وزير الإسلامية والدعوة والإرشاد على هامش لقاء جمعه الاثنين بمكتبه بجدة مع الأمين العام لمجمع الفقه الإسلامي د. قطب مصطفى سانو، لمناقشة عدد من الموضوعات المتصلة بخدمة العمل الإسلامي بمختلف المجالات والبحوث العلمية التي تخدم رسالة الوسطية والاعتدال، على دعم القيادة وعموم شرائح المجتمع وأطيافه لأعمال الوزارة وجهودها في بث الوسطية والاعتدال والبعد عن التطرف.

وقال الشيخ د. عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ ردا على سؤال عن قرار قصر استخدام مكبرات الصوت على الأذان والإقامة: المملكة ليس لها مثيل في محافظتها على العقيدة الإسلامية، ومسألة مكبرات الصوت كما تعلمون من الأمور الحديثة والمستجدة وسبق أن حرمت وأنكرها العديد من الناس في وقت دخولها، ونحن في المملكة متمسكون بالدين والعاطفة الدينية لدينا قوية ولذلك يستطيع من في قلبه مرض أن يؤثر على عامة الناس، والوزارة لم تمنع واجبا أو مستحبا وأيضا لم تفرض محرما أو مكروها، وهذه الأجهزة فيها خير وهو إيصال دخول وقت الأذان للناس وأيضا الإقامة أضيفت إلى الأذان بالرغم أن الإقامة يفترض أن تكون لمن هم داخل المسجد وليس هم خارج المسجد، وثانياً الذي عنده الرغبة في الصلاة لا ينتظر أن يدخل الإمام ويكبر ويسمع صوته المفروض أن يسبق إلى المسجد أما لو كان القصد محبة سماع القرآن فالحمد لله رب العالمين لدينا قنوات تلفزيونية تنقل من بيت الله الحرام مباشرة بصوت المقرئين على مدار الساعة وهناك قناة أخرى تنقل السنة النبوية على مدار الساعة من مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وأضاف الوزير آل الشيخ: أن إقرار الاكتفاء بالأذان والإقامة تم لسبب مهم جداً وهو كثرة الشكاوى من المجاورين للمسجد والتي يطالبون فيها بإيقاف نقل غير الأذان والإقامة من المسجد لأنه يوجد هناك من العجزة أو من ليس متهيئا أو لوجد أطفال نائمين أو غير ذلك فلا ضرر ولا ضرار، والعلماء الأجلاء وعلى رأسهم الشيخ محمد بن إبراهيم -رحمه الله- تحدث في ذلك في فتوى سابق بما يتعلق في مكبرات الصوت داخل المسجد بأنه إذا كان الإمام صيتاً فلا توضع في داخل المسجد فما بال في إزعاج الناس من خارج المسجد، الشيخ العلامة الشيخ محمد بن عثيمين -رحمه الله- أيضاً تكلم في هذا وأفتى ووصل إلى درجة المنع، وأن هذا من الأمور المنكرة، وكذلك العلامة الشيخ صالح الفوزان وهو علامة عصره في هذا الزمان أنكر رفع الأصوات ما عدا الأذان والإقامة في الميكرفونات.

وتابع: ولا شك أن المواطن السعودي لا سيما عوام الناس استمروا الاستمرار على هذا وجعلوا العادة وكأنها عبادة وهو لا شك ليست من الشرع في شيء، مشيرا إلى أن هناك من أعداء المملكة العربية السعودية من يريد إثارة الرأي العام ومن يريد التشكيك في قرارات الدولة ومن يريد تفكيك اللحمة الوطنية ومن يريد أن تكون المملكة العربية السعودية كغيرها من الدول المحيطة باشتعال الفتن ولا يتورعون في أي أمر من الأمور أن يقومون بتخطئته وبالتأليب عليه وبالتهييج وهؤلاء أعداء لا قيمة لهم، حيث وصلوا إلى درجة يكتبون رسائل ويوزعونها في وسائل التواصل ويقولون أُنشر وجزاك الله خير اقرأ الرسالة وأنا عندي رأي ولأني أقول لكم سر المتاح الذي أنا أعرفه ولكن العقلاء يعرفونه ويعلّمون من لا يعرف، هذا الرسائل صيغتها صيغة أجنبية ليست من المملكة العربية السعودية فيجب أن ننتبه لهذا.

وطالب وزير الشؤون الإسلامية والإرشاد، أن لا نخدم الأعداء من حيث لا نعلم فهم يتوثبون للقضاء على أمننا واستقرارنا ورخاءنا ويتوثبون من أجل تفريق لحمتنا الوطنية وضرب أسافين الشر بيننا وبين ولاة أمرنا ومسؤولينا في المملكة العربية السعودية لكننا نقول لهم خسئتم والشعب السعودي لديه من الحصانة إذا جد الجد ما تتضح له الرؤية من خلالها بمعرفة العدو من الصديق وأقول لهم موتوا بغيظكم فالشعب السعودي شعب وفي أبي، لو أريقت دماؤهم جميعا في الدفاع عن هذا الوطن وعن هذه القيادة المباركة فلن يستخسروها بشيء إياكم واللعب في النار فإن المواطن السعودي ليس بالسهل وليس بمن يبيع دينه بدنياه.

1 وزير الشؤون الإسلامية متحدثا لوسائل الإعلام

عن ينبع نيوز

محرر صحفي
%d مدونون معجبون بهذه: