أخبار عاجلة
الرئيسية / صحة / د. الحيدر: “تقويم الأسنان” يعالج مشكلات النطق والكلام١

د. الحيدر: “تقويم الأسنان” يعالج مشكلات النطق والكلام١

شدد د.محمد بن سعد الحيدر استشاري تقويم الأسنان في الرياض أن تقويم الاسنان في الأساس تخصص علاجي، يُعنى بإصلاح وتعديل عيوب انتظام الأسنان واتساقها وترتيبها والفراغات بينها، إضافة لعظام الفكين.

وقال : من أهمية تقويم الأسنان أنه يؤثر في عمليات النطق وسلامة الكلمات، وأضاف أن طب وجراحة الأسنان يختص بمعالجة وتشخيص أمراض الفم، والفكين، والأسنان، والأنسجة المحيطة بها، ودراسة كل ما يتعلَّق بصحة الفم والأسنان.

وأوضح د. الحيدر، يظن البعض أن التقويم يدخل ضمن الجراحات التجميلية، إلا أنه يُعد تدخلاً علاجياً، في كثير من الحالات، مثل التسوس، وتعرض الأسنان الأمامية للكسر، أو بروزها، فقد ينتج عن بعض الإصابات، مشاكل في المضغ، أو النطق أو الكلام، واضطرابات في مفاصل الفكين، مما يؤثر نفسياً على المرضى، لذلك يكون التقويم علاجاً ضرورياً وليس تجميلياً، حيث أن التقويم يعالج أيضاً عيوب إطباق الأسنان على بعضها البعض.

ويشير د. الحيدر إلى أن التقويم الشفاف لا يتم فيه استخدام أسلاك، ولكن يتم استخدام قوالب بلاستيكية شفافة، وحشوات بيضاء توضع على الأسنان، حيث يقوم الطبيب بأخذ قياس أسنان الشخص عبر كاميرا خاصة، ثم يتم عمل قوالب بلاستيكية يتم ارتداؤها بترتيب معين، وكل قالب يلبسه الشخص لمدة أسبوعين، ثم ينتقل إلى القالب التالي، وتدريجيا يتم تحريك الأسنان.

وتابع د. الحيدر، قائلا أنه ظهرت أنواع جديدة من الأجهزة التقويمية الثابتة التي تسمح بتحريك الأسنان بدون ألم وبأقل كمية من الاحتكاك، بمعنى أنها لا تتطلب تطبيق أي شد بين السلك التقويمي المثبتة على السن، ومن ثم تقلل إلى حد كبير عدد الزيارات أو المراجعات إلى عيادة تقويم الأسنان، بحيث يمكن أن تكون المدة الفاصلة بين كل زيارتين علاجيتين ( لإعادة تنشيط الجهاز ) شهرين بدلاً من 3 – 4 أسابيع، وهذه الميزة تلائم كثيراً من المرضى، مؤكداً أن تقويم الأسنان ليس قاصراً على النساء، بل أصبح الاهتمام بالمظهر العام مطلباً مهماً في حياة الأفراد دون تحديد جنس معين.

1 د.محمد بن سعد الحيدر

عن ينبع نيوز

محرر صحفي
%d مدونون معجبون بهذه: