أخبار عاجلة
الرئيسية / العالمية / الأردن: اعتقال شخصيات بارزة بسبب «تهديد استقرار البلاد»

الأردن: اعتقال شخصيات بارزة بسبب «تهديد استقرار البلاد»

أوضح مصدر أمنيّ أردني أمس: إنه وبعد متابعة أمنية حثيثة تمّ اعتقال المواطنين الأردنيين، الشريف حسن بن زيد، وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لأسبابٍ أمنيّة.

وأضاف المصدر وفق ما نقلته وكالة الأنباء الأردنية، أنّ التحقيق في الموضوع جارٍ، دون أي تفاصيل أخرى.

هذا وتواصلت ردود الأفعال الدولية المؤيدة للقرارات والإجراءات التي يتخذها جلالة الملك عبدالله بن الحسين وسمو ولي عهده لحفظ الأمن والاستقرار في الأردن.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية «السبت»، إن العاهل الأردني الملك عبدالله «شريك رئيس» للولايات المتحدة وله «كامل دعمنا» وذلك وسط تقارير عن أن الأمير حمزة، الأخ غير الشقيق للملك، قد جرى استجوابه على الأرجح فيما يتعلق بمؤامرة مزعومة لزعزعة استقرار البلاد.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس في رسالة بالبريد الإلكتروني: «نراقب التقارير عن كثب ونحن على اتصال بالمسؤولين الأردنيين، الملك عبدالله شريك رئيس للولايات المتحدة وله دعمنا الكامل».

فيما أعربت مصر عن تضامنها ودعمها الكامل للأردن وقيادته المتمثلة في العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وذلك في الحفاظ على أمن واستقرار الأردن.

وأعرب المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي عن تضامن مصر الكامل ودعمها للمملكة الأردنية الهاشمية وقياداتها الممثلة في العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وذلك في الحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد أي محاولات للنيل منها.

وشدد المتحدث باسم الرئاسة في بيان على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن أمن واستقرار الأردن هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري والعربي.

من جهته، أكد العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وقوفه وتأييده التام ومساندته الكاملة لكل القرارات والإجراءات التي يتخذها العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، لحفظ أمن واستقرار الأردن ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما، حسبما أفادت وكالة أنباء البحرين (بنا).

وأضاف ملك البحرين أن ذلك «يأتي انطلاقاً مما يربط مملكة البحرين والمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة من روابط وثيقة راسخة قوامها الأخوة والعقيدة والمصير الواحد، وامتداداً لتاريخهما المشترك».

وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي د. يوسف بن أحمد العثيمين وقوف المنظمة ومساندتها لجميع الإجراءات التي يتخذها صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وسمو ولي عهده الأمير الحسين بن عبدالله الثاني.

وقال العثيمين: إن المنظمة تؤيد جميع القرارات والإجراءات التي يتخذها جلالة الملك عبدالله وسمو ولي عهده لحفظ الأمن والاستقرار في الأردن.

فيما أعلن الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية د. نايف فلاح مبارك الحجرف وقوف مجلس التعاون مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ودعمها لكل ما تتخذه من إجراءات لحفظ الأمن والاستقرار في الأردن الشقيق.

وأشار الحجرف إلى أن أمن المملكة الأردنية الهاشمية من أمن دول المجلس انطلاقًا مما يربط بين دول المجلس والأردن من روابط وثيقة راسخة قوامها الأخوة والعقيدة والمصير الواحد.

وأكد دعم ومساندة مجلس التعاون الكامل لكل ما يتخذه صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين من قرارات وإجراءات لحفظ أمن واستقرار الأردن الشقيق، متمنيًا للأردن الشقيق دوام الأمن والاستقرار في ظل قيادة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني وسمو ولي عهده الأمين.

عن ينبع نيوز

محرر صحفي
%d مدونون معجبون بهذه: