أخبار عاجلة
الرئيسية / صحية / الإلحاح البولي والمثانة مفرطة النشاط.. الدراسات تؤكد إهمال المرضى لحالتهم وتقبّل أعراضها المزعجة!

الإلحاح البولي والمثانة مفرطة النشاط.. الدراسات تؤكد إهمال المرضى لحالتهم وتقبّل أعراضها المزعجة!

قد تسبب للمصابين الارتباك والقنوط والقلق والمشاكل الجنسية

أعراض الإلحاح البولي مزعجة ومقلقة

د.صالح بن صالح

    الملايين من الأشخاص عالمياً يشتكون من حالات الإلحاح البولي الشديد لمدة 30 ثانية أو دقيقة لا يمكن للمريض أو المريضة كبحه والذي يدفعهم إلى التوجه عاجلاً إلى دورة المياه خشية من حصول سلس بولي، ويترابط هذا الإلحاح عادة مع تكرار التبول نهاراً وليلاً بمعدل 9 مرات أو أكثر خلال 24 ساعة أي ما بين كل نصف ساعة وساعة تقريباً مع حصول أحياناً تسرب البول غير الإرادي قبل الوصول إلى مكان قضاء الحاجة. وعلينا قبل مناقشة تلك الحالة تميزها عن الحالة الطبيعية حين يشعر الإنسان المعافى بالرغبة الملحة إلى تفريغ المثانة عند امتلائها بالبول والتي يمكن كبتها لفترة من الوقت. وقد أظهرت بعض الدراسات الميدانية أن تلك الحالة المرضية والتي يطلق عليها بالمثانة الإلحاحية او المثانة مفرطة النشاط تصيب حوالي 17% من النساء وحوالي 16% من الرجال الذين تجاوزوا 18سنة من العمر في الولايات المتحدة مع تزايد معدلها مع تقدم السن من حوالي 10% ما بين سن 25 إلى 34 سنة إلى حوالي 30% عند المسنين الذين تعدوا 75سنة من العمر مع حصول سلس بولي لدى حوالي 30% من المرضى المصابين بها.

وقد أكدت الدراسات الأوروبية تلك النتائج إذ انها أظهرت حصول الإلحاح البولي الشديد لدى المرضى المصابين بفرط نشاط المثانة بنسبة حوالي 13% عند النساء و11% عند الرجال.

وقد أبرزت هذه الدراسات إهمال المرضى لحالتهم هذه وتقبل أعراضها المزعجة إذ ان حوالي 60% منهم فحسب استشاروا طبيباً بسببها وحوالي 27% منهم عولجوا لتحسين أعراضهم السريرية المنغصة التي قد تسبب لهم الارتباك والقنوط والقلق والمشاكل العائلية والاجتماعية والمهنية والجنسية. ومن أبرز الأسباب الخاطئة التي أوردها الأشخاص الذين تقبلوا تلك الحالة بدون استشارة أي أخصائي أن تلك الحالة طبيعية وعليهم التكيف بها أو انها نتيجة طبيعية للتقدم بالسن أو أنها لا تعتبر مرضاً يستدعي التشخيص والمعالجة أو أن أعراضهم طفيفة لا تؤثر على جودة حياتهم أو أنها نتيجة السلوك والنشاطات اليومية ناهيك أن حوالي 28% من النساء وحوالي 19% من الرجال يعتقدون أنه لا يوجد حالياً أي معالجة فعالة لتلك الحالة. وتبين أيضاً أن حوالي 47% منهم يستعملون وسائل غير طبية في معالجتها خصوصاً عند وجود السلس البولي وأبرزها تقليل شرب السوائل والمكوث قرب دورة المياه لاستعمالها عاجلاً واستعمال الحفاضات أو ملابس خاصة لاخفاء آثار السلس البولي الخارجي.

ولكي يتسنى لقرائنا الأعزاء استيعاب الآلية المرضية لتلك الحالة اورد أولاً شرح الفسيولوجية الطبيعية لعملية التبول. اذ إن للمثانة عند البالغين سعة تتراوح بين 400 و 500 ميلي ليتر وحيث إن الشخص العادي يفرغ حوالي ليتر أو ليترين من البول يومياً فذلك يدفعه إلى التبول عدة مرات أثناء النهار بواسطة تقلصات عضلات المثانة وارتخاء الصمام الداخلي حول عنقها والصمام الخارجي حول الاحليل وبداخله. وبسبب مطاوعة عضلات المثانة يمكنها استيعاب حوالي 25% إلى 50% من سعتها البولية بدون ارتفاع الضغط داخلها الذي لا يتعدى 5 إلى 15سنتم. وأما إذا تجاوز حجم البول 50% من سعة المثانة فإنه يحث بعض الأعصاب الحسية من فئة ألفا دلتا التي تنشأ من أعصاب الحوض إلى تنبيه الشخص حول امتلائها بالبول وعندما تصل تلك الكمية إلى حوالي 75% من سعتها فإن ذلك يسبب إلحاحاً شديداً ورغبة جامحة للتبول يمكنه كبته لبعض الوقت.. والجدير بالذكر أن هنالك عدة مستقبلات عصبية على جدار المثانة لعدة مواد أبرزها الاستيل كولين وثالث فوسفات الأدينوسين ATP التي تتمكن من المواصلة مع العصبونات الحسية والادرينالية والكولينية الفعل والتي قد تلعب دوراً هاماً في إمراض المثانة المفرطة النشاط. وقد اكتشف حديثاً أن ارتخاء عضلات المثانة وكبح تقلصها غير الإرادي أثناء امتلائها بالبول يعود إلى الأعصاب الودية التي تكبح نشاط الأعصاب الكولينية وإلى الأعصاب الحسية من فئة ألفا دلتا التي تنبه الأعصاب الودية التي لا تمنع التقلصات فحسب بل تقلص الصمام الداخلي لمنع السلس. وسنتطرق ان شاء الله في العيادة القادمة الى مسببات هذه الحالة والتي قد تكون في احيان نادرة خطيرة ان اهمل علاجها وكذلك المستجدات في طرق المعالجة التحفظية والتداخلية للمثانة الالحاحية.


الإلحاح البولي يصيب 30% من المسنين

تقع المثانة أسفل الجهاز البولي وتقوم بتخزين البول بمقدار سعتها إلى وقت إخراجه المناسب

عن ينبع نيوز