أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطن / مجلس الوزراء: إنشاء هيئة عامة لدعم ورعاية المنشآت الصغيرة والمتوسطة

مجلس الوزراء: إنشاء هيئة عامة لدعم ورعاية المنشآت الصغيرة والمتوسطة

ترتيبات جديدة لتقديم خدمة تأمين الغاز للمستهلك بكفاءة عالية

واس – الرياض

ينبع نيوز – متابعات : وافق مجلس الوزراء أمس برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على إنشاء هيئة عامة تسمى «الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة» يرأس مجلس إدارتها وزير التجارة والصناعة، تهدف إلى تنظيم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعمه وتنميته ورعايته لرفع إنتاجيتها وزيادة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي وزيادة الطاقة الاستيعابية للاقتصاد السعودي بما يؤدي إلى توليد الوظائف وإيجاد فرص عمل للقوى العاملة الوطنية وتوطين التقنية.
كما أقر عددًا من الترتيبات لدراسة أفضل البدائل لتقديم خدمة تأمين الغاز للمستهلك بكفاءة عالية، من بينها إنشاء خط أنابيب من محطة أرامكو السعودية إلى الرياض، وإنشاء محطات جديدة في مناطق الاستهلاك البعيدة عن المحطات الحالية، والاحتفاظ بمخزون من الغاز في جميع محطاتها يفي بما يعادل استهلاك 20 يومًا كحد أدنى وتوفير العدد الكافي من الشاحنات لنقل الغاز، وفقًا للوائح الفنية الصادرة من الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة وتعليمات الهيئة العليا للأمن الصناعي.
وكان الملك سلمان ترأس الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الاثنين، في قصر اليمامة بمدينة الرياض. وفي بداية الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس على مضمون الرسالة التي بعثها للرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية وفحوى الاتصالات الهاتفية التي تلقاها من الرئيس فلاديمير بوتين رئيس روسيا الاتحادية والرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا والرئيس الدكتور أشرف غني أحمدزي رئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية ونتائج استقبالاته لصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين، ورئيس وزراء أثيوبيا هايلي مريام دسالني، ومعالي وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية جون كيري.
وأوضح وزير الثقافة والإعلام الدكتور عادل بن زيد الطريفي في بيانه، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء استمع بعد ذلك إلى إيجاز عن تطور الأحداث التي تشهدها المنطقة ومختلف الجهود الدولية بشأنها، واطلع في هذا السياق على نتائج الاجتماع الرباعي الذي شارك فيه معالي وزير خارجية المملكة مع نظرائه من الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا الاتحادية وجمهورية تركيا لمناقشة الوضع في سوريا وإيجاد حل لإنهاء أزمة الشعب السوري.
كما استمع المجلس وبتوجيه كريم إلى نتائج زيارات معالي وزير الخارجية إلى كل من إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والنمسا، منوهًا بعمق العلاقات الثنائية بين المملكة وهذه الدول وحرص الجميع على تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة في العديد من المجالات.
وبين أن مجلس الوزراء تطرق إلى احتفاء الأمم المتحدة بالذكرى السبعين لتأسيسها الذي جاء هذا العام تحت شعار «أمم متحدة قوية من أجل عالم أفضل»، مشددًا على أن المتغيرات والتحديات التي نواجهها في عالمنا المعاصر أمنيًا واقتصاديًا وفكريًا وبيئيًا وصحيًا تفرض على الجميع تعزيز دور الأمم المتحدة وتفعيل مؤسساتها والدفع بالجهود الرامية إلى إصلاح المنظمة الدولية بما يمكنها من مواكبة المستجدات على الساحة الدولية.
وجدد مجلس الوزراء تقدير المملكة العربية السعودية التي كانت إحدى الدول الموقعة والمؤسسة لميثاق الأمم المتحدة قبل سبعين عامًا للجهود المبذولة لتحسين عمل مجلس الأمن وإصلاحه واستعدادها للتعاون مع بقية الدول الأعضاء في سبيل تحقيق هذا الهدف النبيل، ليكون مجلس الأمن قادرًا على الاضطلاع بمهامه الأساسية في صون السلم والأمن الدوليين والدفاع عن الشرعية الدولية.
وفي الشأن المحلي نوه مجلس الوزراء بحصول المؤسسة العامة لتحلية المياه على جائزتين من قمة المياه العالمية، حيث حصلت على الجائزة الأولى بوصفها أفضل مؤسسة تحلية مياه في العالم نظير الأدوات التطويرية التي تبنتها في إدارة أعمالها وأدواتها التشغيلية، والجائزة الثانية لمحطة التحلية في رأس الخير مقابل التقنيات الحديثة والرائدة والمستويات التشغيلية العالمية غير المسبوقة في كفاءة تصميم المحطة، مؤكدًا أن صدارة المملكة في مجال هذه الصناعة الإستراتيجية المهمة يجسد دعم خادم الحرمين الشريفين – رعاه الله – لهذا القطاع الحيوي المهم.
وأفاد الدكتور عادل بن زيد الطريفي أن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، ومن بينها موضوعات اشترك مجلس الشورى في دراستها.

المزيد من الصور :

 

عن ينبع نيوز