أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطن / ملاحم بطولية لجنود بواسل لا يهـــــــــــابون الموت في الخطوط الامامية

ملاحم بطولية لجنود بواسل لا يهـــــــــــابون الموت في الخطوط الامامية

ينبع نيوز – متابعات :

 

«المدينة» على الشريط الحدودي الجنوبي تنقل «بشائر النصر» بالكلمة والصورة

الحسن آل سيد – موفد «المدينة» الحدّ الجنوبي

ينبع نيوز – متابعات :   يسطر رجالنا البواسل يومياعلى امتداد الشريط الحدودي البالغ طوله نحو 1500 كلم «ملاحم بطولية» في الذود عن حدود هذا الوطن الغالي والتعامل مع العدو من الميليشيات الحوثية وأعوان المخلوع صالح بكل قوة وصلابة وبروح قتالية عالية وجسارة جعلت العدويحسب الف حساب عند محاولته مجرد التفكير في التقدم نحو الحدود السعودية.
«المدينة» قامت بجولة على الشريط الحدود بمحافظة ظهران الجنوب التابع لمنطقة عسير، رافقنا خلالها قائد قطاع حرس الحدود بمحافظة ظهران الجنوب العقيد خميس الزاهراني .
انطلقنا باتجاه الخطوط الأمامية ا على امتداد الشريط الحدود والذي يمتد نحو 84 كلم في حدود منطقة عسير الادارية، وخلال سيرنا شاهدناالأبطالمنتشرين في كل موقع .شاهدناهم في قمم الجبال يرصدون ويراقبون ويمررون المعلومات . الجميع في عمل مستمر دؤوب، ومن خلال الرصد وتمرير المعلومات يتم التعامل مع الاهداف وأي تحركات بسرعة عالية بالتعامل الفوري من قبل المدفعية المتركزة في الخطوط الخلفية.
رقابة الرهوة
خلال سيرنا مع قائد القطاع كان يطمئننا ان حدودنا ولله الحمد آمنة وقواتنا تسيطر على كامل حدودنا رغم استمرار المناوشات مع العدو الا انه يتكبد خسائر فادحة، وان قواتنا سواء في حرس الحدود او القوات المسلحة تقوم بواجبها الديني والوطني ولن يتمكن العدو من المساس بحدودنا طالما فينا عرق ينبض.
وصلنا الى نقطة «رقابة الرهوة» حيث ترجلنا من العربة العسكرية سيرا على الاقدام وألتقينا برجال حرس الحدود والقوات المسلحة الذين يقفون في خندق واحد داخل كمائن يرصدون ويتعاملون مع اي تحركات من خلال المناظير النهارية المتطورة والاجهزة التقنية الحديثة.
رقابة حضى.
ثم توجهنا الى رقابة (حضى) التى تبعد بضع كيلو مترات عن الرقابة السابقة حيث يتمركز الضباط والجنود في قمم الجبال وكان لزاما علينا الصعود نحوهم ولقاءهم عبر ممرات ضيقة وصخور عالية وشديدة الانحدار حتى وصلنا اليهم فكانت فرحتهم كبيرة وقد كانوا يراقبون ويرصدون من داخل الصدوع الصخرية بادرقائد القطاع بالسلام عليهم واحدا واحدا وكانت هممهم عالية رغم قساوة الظروف المناخية كشدة الحرارة بالنهار وانخفاض درجات الحرارة بالليل الا ان لديهم عزيمة صلبة ومعنويات عالية وهم في لهفة لقاء العدو وتلقينه اصعب الدروس
توقفنا مع الجنودواخذ العقيدالزهراني يشد من عزائم الابطال ويستمع لجميع ملاحظاتهم في حديث ودي باسم يدل على انسجام كبير بين القائد وافراده ودعنا الجميع متمنين لهم التوفيق في مهمتهم الدينية والوطنية. بعدها نزلنا من قمة الجبل بحذر شديد لوعورة المسالك .
رقابة جبل وعال
خلال سيرنا متوجهين الى رقابة جبل وعال كان قائد قطاع ظهران الجنوب يتلقى معلومات من خلال جهاز اللاسلكي من فرق الرصد والأستطلاع عن مشاهدتها لتحركات حوثية حيث فوجه على الفور بتحديد الاحداثيات وتمريرها لرجال المدفعية بالقوات المسلحة وماهي الالحظات حتى دوت المدفعية مستهدفة تلك التحركات. ثم جاءت الاشارة بدقة الاصابة والقضاء على مصدر تلك التحركات في عمل متناغم بين رجال القوات العسكرية من خلال غرفة عمليات مشتركة على درجة عالية من الكفاءة والتعامل السريع مع الاهداف. كنا نتنقل بواسطة اعربات عسكرية مصفحة حتى وصلنا الى موقع رقابة جبل وعال حيث كان هناك انتشار واسع لرجال حرس الحدود والقوات المسلحة في جميع المواقع في قمة الجبل وفي السهل والوادي ترجلنا منالعربة واخذنا في مصافحة البواسل الذين كانوا يقابلوننا بالابتسامة والفرح
لقاء القائد والجنود
نقطة رقابة جبل وعال تعد من المواقع المباشرة للعدو ويتواجد ابطالنا في مواقع شاهقة وشديدة الانحدار ورغم ذلك أصرّ قائد القطاع العقيد الزهراني على الالتقاء بجميع الجنود في ثكناتهم العسكرية وكمائنهم المعدة في قمم الجبال حيث تسلق قبلنا تلك الصخور الصماء وكان القائد حريصا على سلامة جنوده والاهتمام بهم من خلال تركيزه على حضور الجنود في مواقع محصنة وتزويدهم بكل الامكانات .

«المدينة» حضرت العملية فجر الخميس
الضربات الاستباقية تقضى على 200 حوثي
«المدينة» كانت حاضرة لاحدى عمليات التصدي البطولية فجر الخميس حيث تم التصدي والقضاء بضربات استباقية على 200 حوثي كانوا يسعون لتجاوزخط الحدود في قطاع ظهران الجنوب، فخلال حديثنا مع العقيد خميس الزهراني قائد القطاع خلال ساعات الصباح الاولى وقبل بدءللجولة مررت الاجهزة المختصة و فرق الاستطلاع، معلومات مهمة عن محاولة 200 عنصر من الميليشيات الحوثية التحرك من منطقة باقم اليمنية القريبة من الحدود السعودية باتجاه الحدود حيث تم تمرير المعلومة وخلال لحظات توجّه الطيران الحربي لتلك المواقع وتمكن من القضاء على تلك العناصر بالكامل .
وقال العقيد الزهراني : إن ضرباتنا الاستباقية حدّت منمحاولات العدو وأفقدته الكثير من افراده وعتاده ودائما ما نعمل على استدراج العدو ومن ثم القضاء عليه.وتابع قائلا: إننا في مواجهات مستمرة مع االميليشيات ونُفقده م يوميا الكثير من قواتهم ونستطيع من خلال تجهيزاتنا المتطورة من رصد العدو ومن ثم التعامل معه قبل ان يصل الى حدودنا وهم لازالواداخل الاراضي اليمنية .
وقال : خلال الايام الماضية تم تدمير عدة مواقع كانت تنطلق منها صواريخ العدو والحمدلله محافظة ظهران الجنوب وحدودنا آمنة بفضل الله ثم ببسالة جنودنا البواسل من رجال حرس الحدود والقوات المسلحة المنتشرين على طول الشريط الحدودي ومن خلفهم المدفعية والطيران الحربي وطائرات الاباتشي.

من الجنود على الحدود إلى الشعب السعودي :
نحن بخير وحدودنا آمنة ومصانة .. ونبشركم بالنصر
خلال جولتنا قابلنا بعض الجنود البواسل الذي أصرّوا على أن يبعثوا برسالة للشعب .. يقول أحدهم: نحن هنا وهذا شرف لنا ونسأل الله الشهادة في سبيله ولن يتمكن العدو من دوس تراب وطننا الا على جثثنا والحمد الله نحن قادرون بتوفيق الله على التعامل مع أي تحركات يتم رصدها.
واضاف: ابشر جميع أبناء وطني أننا بخير وأن حدودنا مصانة وأمامها جنود نذروا حياتهم في سبيل الله والذود عن مقدساتنا وبلاد الحرمين الشريفين .
كان الجندي يتحدث معنا بكل ثقة وتفاءل واصرار وغير بعيد من موقع الجندي كان هناك أجندي من القوات المسلحة داخل كمين مموّه (قناص) يرصد من خلاله أي تحركات ومن ثم يقتنص تلك التحركات بدقة عالية بادرنا بالخروج من موقعه للسلام علينا.
وقال كما ترون حدودنا وراءها رجال ايمانهم بالله كبير، شهادة في سبيله أو نصر من عنده.نحن نتشرف بهذا الشرف العظيم ويشهد الله اننا نطلب الشهادة في كل وقت وهنيئا لمن نالها من الزملاء.

المزيد من الصور :

 

عن ينبع نيوز