أخبار عاجلة
الرئيسية / صحية / المنشطات الجنسية الدوائية.. المنافع والأضرار!

المنشطات الجنسية الدوائية.. المنافع والأضرار!

عدد الرجال المصابين في المرحلة ما بين 40 – 70 عاماً حوالي 52 % (1/2)

السكري من أهم أسباب الإصابة

   (ينبع نيوز) – متابعات : يقدر عدد حالات الضعف الجنسي على مستوى العالم بحوالي 150 مليون رجل. ومن اهم الدراسات في هذا المجال دراسة “ماساشوستس” الأميركية، التي تقدر عدد الرجال المصابين بالضعف الجنسي في المرحلة ما بين عمر 40 – 70 عاماً بحوالي 52 % من الرجال وهي نسبة مرتفعة جداً بالمقارنة بأي مرض آخر. وتشير دراسة محلية اخرى إلى أن 12% من الرجال في السعودية مصابون بالضعف الجنسي 20 % منها مرتبط بالجانب النفسي و80 % يرجع لأسباب عضوية. وأحد الأسباب لهذه النسبة العالية أن هناك العديد من الأمراض مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وسوء تمثيل الدهون، وكلها تؤدي إلى الضعف الجنسي. كما أن هناك بعض الأدوية تؤدي إلى الضعف الجنسي مثل بعض أدوية الضغط والمهدئات ومدرات البول.

ومن اهم علاجات الضعف الجنسي استخدام المقويات الجنسية التي تؤخذ عن طريق الفم والتي تصل نسبة نجاحها في علاج المشكلة اجمالا الى 50%. وذلك عندما تسمح التغيرات في الأوعية الدموية التي تذهب إلى العضو الذكري وتلك التي ترجع منه، وبشكل مؤقت، بتدفق المزيد من الدم نحو العضو وخروج كمية أقل من الدم منه -. وتتنافس الشركات العالمية على هذه السوق الدوائية وبتركيز كبير في الشرق الأوسط محتلة المركز الأول في المبيعات الدوائية في العديد من الدول العربية حتى قبل مبيعات المضادات الحيوية، وعلى سبيل المثال أثبتت احدى الدراسات الاستطلاعية أن دول الخليج أنفقت أكثر من 15 مليار دولار على الفياجرا (احد المقويات الجنسية) عام 2005 وان هذا الرقم في ازدياد، كما تشير كذلك دراسة اخرى إلى أن السعودية السادسة على مستوى العالم استهلاكا للمقويات الجنسية، وأن نسبة استهلاك السعوديين تزيد بعشرة أضعاف على ما يستهلك في روسيا، رغم أن عدد سكان روسيا يزيد على عدد سكان المملكة بعشرة أضعاف، ويعود ذلك إلى عدة اسباب منها ارتفاع نسبة المصابين بمرض السكري حيث تصل إلى 20% في حين انها لا تتجاوز 3- 5% في باقي دول العالم، وكذلك ارتفاع نسبة الإصابة بمرض الضغط، وزيادة نسبة الدهون في الدم نتيجة لأنماط التغذية غير الصحية، وزيادة وزن الجسم والسمنة، وقلة ممارسة الرياضة.

وفي مؤتمر صحة الرجل الذي عقد في مدينة نيس الفرنسية عام 2010م أعلنت إحصاءات تشير إلى إنفاق العرب أكثر من 10 بلايين دولار سنوياً على أدوية الضعف الجنسي، وهو السبب الذي دفع شركات الأدوية العالمية إلى التركيز على المنطقة، والتنافس لزيادة حصتها في الأسواق العربية. وتدلّ الأرقام الى انفاق السعوديين قرابة 1.5 بليون دولار سنوياً على أدوية علاج الضعف الجنسي يليهم المصريون (بليون دولار)، ومثلهم اليمنيون، ثم الإماراتيون (500 مليون دولار).

وللأسف فإن وصف المنشط الجنسي لا يتم في معظم الأحيان عن طريق طبيب متخصص يوازن بين المصلحة والمنفعة للمريض قبل وصف الدواء وبعد اخذ القصة المرضية وعمل الفحص السريري والمخبري ان لزم، والغالب الأعم ان تؤخذ هذه العقاقير مباشرة من الصيدلية او الأغرب ان تعطى هدية من صديق ونحوه. وقد سجلت العديد من حالات الوفاة نتيجة لحدوث ازمة قلبية نتج عنها توقف القلب بعد استخدام مثل تلك العقاقير عند الأشخاص غير المناسبين لها. ولأهمية موضوع المنشطات الجنسية الدوائية وتأثيرها على الصحة فضلا عن منفعتها رأينا التطرق لها وشرح انواعها وبيان ما لها وما عليها.

بشكل عام توجد في السوق السعودية ثلاثة انواع من العقاقير الدوائية الخاصة والمرخصة لعلاج الضعف الجنسي وهي أدوية الفياجرا والسيالس واليفيترا، وتختلف هذه الأدوية من حيث طريقة تناولها والوقت اللازم لبدء مفعول الدواء، وكذلك من حيث مدة استمرار مفعول الدواء. وهناك فروق تتعلق أيضاً بالآثار الجانبية، والطبيب كفيل بإعطاء المريض الإرشادات حول الوقت المناسب لتناول الدواء الذي يعالج ضعف القدرة الجنسية وحول الزمن اللازم لبدء مفعول الدواء.

الفياجرا (الحبة الزرقاء)

أول الأدوية المستخدمة في هذا المجال وأكثرها شيوعا هو “الفياجرا” أو ما يعرف “بالحبة الزرقاء” من شركة فايزر، وقد تمت اجازته من هيئة الغذاء والدواء الأميركية عام 1998م وأحدث نقلة نوعية وتطورا هائلا في علاجات الضعف الجنسي التي كانت محصورة قبله على الإبر او زراعة البدائل السيليكونية في العضو. وتشير الإحصائيات إن الشركة المنتجة للفياجرا (شركة فايزر) تبيع 9 حبات فياجرا في الثانية الواحدة حول العالم, وان مبيعاتها بلغت نحو مليار حبة بعد 6 سنوات من اطلاقها في الاسواق. كما أن حصة الشرق الاوسط من مبيعات الفياجرا تبلغ 10 %، واميركا 60 %، واوروبا واليابان 30 %, وان مبيعات الشركة من جميع الأدوية تبلغ 48 مليار دولار.

يعتبر الفياجرا (الاسم العلمي: سيلدنافيل) دواء ممتاز للرجال الذين يعانون من ضعف القدرة الجنسية. وهو أول دواء يستعمل بالفم لعلاج مثل هذه الحالات وأحدث نتائج جيدة. لذا فهو يعمل على علاج الارتخاء أو ضعف القدرة الجنسية عند الرجال فقط وليس له علاقة بازدياد القدرة الجنسية لدى الرجل. والمعروف أن للممارسة الجنسية ستة (6) مراحل: تبدأ بالمداعبة والملاطفة ثم يبدأ عمل الشرايين والأوردة في تدفق الدم ثم المعاشرة والقذف ثم الوصول لمرحلة الراحة النفسية والجسدية. وتقضي أكثر أدوية علاج الضعف الجنسي على بعض من هذه المراحل حيث يكون العضو منتصباً فقط لدى الرجل مما يؤدي إلى عدم اكتمال الممارسة عند المرأة، ويؤدي ذلك بدوره لاحتقان الدم في منطقة الحوض والبطن مما يسبب تكرر ذلك إلى آلام في عضلات الحوض والبطن تظهر في شكل شكوى مزمنة من آلام الظهر ادى المرأة.

الجرعة المعتادة

قرص واحد خمسين ملليجرام (50 ملليجرام) قبل المعاشرة بحوالي ساعة. ولا يستعمل أكثر من قرص واحد في اليوم ويظهر مفعول الفياجرا بعد حوالي نصف ساعة أو أكثر قليلاً وينتهي مفعولها بعد حوالي أربع ساعات من تناول القرص. ويعمل الفياجرا على زيادة تدفق الدم الواصل للعضو وبهذا تزيد عملية القدرة الجنسية. ويجب اخذ الدواء قبل الأكل او بعده ب 3 ساعات اذ ان الأكل خاصة الدهني منه يقلل من امتصاص الدواء ومن ثم مفعوله.

أخطار الفياجرا

تتلخص اخطار الفياجرا في أنه يحدث هبوطا حادا في ضغط الدم للمرضى الذين لديهم الحالات المرضية التالية:

1. مرضى القلب.

2. مرضى ضغط الدم المنخفض أو المرتفع.

3. المرضى الذين يتناولون دواء النترات (مثل مرضى الذبحة الصدرية)

4. المرضى الذين لديهم خلل في وظائف الكبد.

5. المرضى المصابون بجلطات أو أزمات قلبية في السابق.

لذا ينصح المرضى الذين يستخدمون النترات بعدم استخدام الفياجرا بتاتاً، أما مرضى ضغط الدم المنخفض أو المرتفع أو المصابون بجلطات أو أزمات قلبية في السابق فيجب عليهم ألا يستعملوا الفياجرا إلا تحت الإشراف الطبي الدقيق.

الآثار الجانبية للفياجرا

1. صداع

2. احمرار بالوجه

3. عسر الهضم

4. احتقان الأنف

5. بعض مشاكل الرؤية المؤقتة (مثل رؤية هالة زرقاء حول مصباح الضوء وغبش في رؤية بعض الألوان).

وسنكمل ان شاء الله في العيادة القادمة الحديث عن النوعين الآخرين من ادوية الضعف الجنسي.

الحبة الزرقاء

الحبة البرتقالية

الحبة الصفراء

بعض المنشطات الجنسية قد تسبب الصداع

عن ينبع نيوز