أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطن / أفشلنا مخطط استدراجنا لقصف مخزن أسلحة في فندق أجانب

أفشلنا مخطط استدراجنا لقصف مخزن أسلحة في فندق أجانب

مؤكدا أن خادم الحرمين من اختار مسمى «عاصفة الحزم».. المتحدث الرسمي للتحالف لـ«عكاظ»:

ينبع نيوز – متابعات :  أعطى ظهور المتحدث الرسمي لقوات التحالف العربي والمستشار بمكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن أحمد بن حسن عسيري، كناطق رسمي للعمليات بعدا إعلاميا يمكن وصفه بأنه عامل جذب للمؤتمرات الصحفية التي تناقلتها وسائل الإعلام المختلفة، نظرا لما يملكه من كاريزما أضفت بريقا على إجاباته الهادئة وطلاقة لسانه ولغته الواثقة وسرعة بديهته.
ويكشف العميد عسيري لـ«عكاظ» أن اختياره كان من سمو وزير الدفاع، وأنه أجرى بروفة قبل الظهور للمرة الأولى، مبينا أن سموه طالبه بأن تتسم الإجابات بالحقائق والشفافية ليكون الرأي العام على اطلاع بكل مجريات الأمور، وإذا وجدت سؤالا يؤثر على سير العمليات فأعتذر عن الإجابة، مؤكدا أن ذلك سهل المهمة وأنهى أي ارتباك يمكن أن يكون في مثل هذه المواقف.
• في البداية، ما هي ظروف اختياركم كمتحدث رسمي لقوات التحالف؟
•• قبل التطرق لذلك أود التأكيد على أن جزءا من تأهيل القادة في دورات الدفاع والحرب جانب يلامس الإعلام، لذا فالتنظيم العسكري الحديث يركز على دور الإعلام وأهميته وأثره، ولدينا في دورة الحرب اهتمام بهذا الجانب من خلال كلية القيادة والأركان، حيث عملت معلما هناك ولدي إلمام بالجانب الإعلامي، وتوافق ذلك مع اهتمام سمو وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بالدور الإعلامي الذي شرفني بهذه المهمة، حتى أنه قدمنا بروفة على ذلك قبل أول مؤتمر صحفي بساعات قلائل، وأبدى سموه رضاه عما قدمناه، وقال لي: أنت جاهز زيادة عن اللزوم، وطالب بأهمية أن يكون الطرح بحقائق وشفافية أمام الإعلام والرأي العام.
• حدثنا عن ساعة الصفر وتوقيت بدء الضربات؟
•• بحكم عملي كمستشار بمكتب سمو وزير الدفاع فمن البديهي أن أكون متابعا لمجريات الأمور، ولذلك كان هناك جاهزية كاملة واستعداد تام، لكن انطلاق عاصفة الحزم وتوقيتها أتى عبر توجيه من خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية حفظه الله.
• برغم إعلان الحرب إلا أن الجميع محليا وعالميا انبهروا من سرية انطلاقة عاصفة الحزم.. ما تعليقكم؟
•• نعرف أن الملف اليمني ليس بجديد ولذلك فإن المملكة ودول الخليج تابعت باهتمام وحرصت عدة مرات بالدفع بالسير نحو العمل السياسي ولاحظ الجميع التصعيد المتواصل من جانب قوات الرئيس المخلوع علي صالح وميليشيات الحوثي طوال الأشهر الماضية مما جعل القوات المسلحة على أهبة الاستعداد لاستخدام لغة القوة.
• ماذا عن اختيار مسميات «عاصفة الحزم»، و«إعادة الأمل» كيف جاءت وهل كان هناك أسماء أخرى مقترحة؟
•• في مثل هذه المواقف لابد أن يكون هناك سيناريوهات ومثل هذه الأسماء هي ملازمة للعمل العسكري وكان بالفعل هناك عدة أسماء مقترحة إلا أن عاصفة الحزم كان هو الاختيار من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، وله دلالة أن الحزم مطلوب في وقت طرقت فيه المملكة ودول المنطقة كل أوجه العمل السياسي والدبلوماسي، بينما رأى الجميع أهمية المرحلة القادمة لليمن، وهي إعادة الأمل وإنقاذه من تلك العصابات واستفزازهم لمشاعر اليمنيين والمنطقة بشكل عام.
• ماذا عن اليوم الأول من المؤتمرات الصحفية؟
•• كما قلت سابقا، قربي من هذا الملف منذ فتره ليست بالقصيرة أعطاني دراية إضافة إلى تواجدي في مكتب سمو وزير الدفاع والعمليات بشكل يومي جعلني على اطلاع بمجريات الوضع، ووقوفي على المنبر له رهبة كوني ناطقا رسميا أمثل المملكة ودول التحالف العشر وهي مسؤولية كبيرة، ولكن أؤكد أن المعلومات التي يتم تقديمها بصدق وشفافية وفق حقائق ثابتة تجعل الأمور تسير بسهولة وارتياح كبير دون ارتباك، خاصة أننا نقوم بهذه العملية وأهدافنا واضحة بدعم وإسناد من استغاث، فليس لدينا أطماع أو نصر على اليمن، وهذه الأمور شكلت مصادر قوة ولله الحمد، وكما أن ردود الأفعال التي وجدتها إيجابية ولا يفوتني أن أشكر زملاء لي وعلى رأسهم المستشار الإعلامي بمكتب سمو وزير الدفاع أحمد الشعلان ودوره في استقراء الآراء والتواصل.
• هناك من يؤكد قدرة المملكة على إدارة الحرب بمفردها لكنها أوجدت التحالف العربي للتأكيد على أن الميليشيات الحوثية خطر يداهم المنطقة العربيه بأسرها.. ما رأيكم؟
•• المملكة بخطوتها السياسية أرادت إعطاء الدول العربية فرصة للمشاركة في إنقاذ اليمن ولا تستأثر بهذا الدور لوحدها في ظل خطورة الموقف ولأن اليمن مسؤولية الجميع بحكم موقعها الاستراتيجي ودول المنطقة، وتعلم تماما أنه ليس من المصلحة أن يصبح اليمن دولة فاشلة، ولذا فإن الدول العربية استشعرت دورها، وأن هناك شعبرا يتعرض للأذى والقتل من عصابات، كما أن دول مجلس التعاون الخليجي تجمعها اتفاقية الدفاع المشترك مما جعل ذلك التحالف يؤمن بأهمية الوقوف بحزم، ومن الجانب العسكري فإن دولا كبرى كالولايات المتحدة يعد ذلك من ركائز استراتيجيتها، ولذا قدرة الدول على جمع التحالف يدل على قدرتها الدبلوماسية وإقناع الأطراف الأخرى وهو نجاح كبير في الجانبين السياسي والعسكري.
• خلال أيام المؤتمرات الصحفية التي قاربت الشهر، ما هي آلية تمرير المعلومات لكم وهل هناك يوم كانت فيه الأخبار أكثر إثارة عند تمريرها للإعلام؟
•• الحرب لم تكن يوما أمرا محببا للنفس لكن كما قيل إن آخر الدواء الكي، والحقيقة مرت العمليات كما خطط لها، وكنت أكرر ذلك وهو واقع، فالحملة الجوية كانت مخططة ولدينا بنك أهداف واضح وجداول زمنية ونسب معينة تتحقق، ومن هنا فكل ما تمت الإشاره له في المؤتمرات الصحفية هي ما تحقق على أرض المعركة، وفيما يخص تمرير المعلومات فإن العمليات تدار من مراكز القيادة والسيطرة على جميع المستويات، ولدينا مركز عمليات الدفاع الوطني وهو على المستوى يجمع كل القوات ثم كل قوة من القوات لديها مراكز قيادة وسيطرة للتحكم على عناصرها وميزة مركز القيادة والسيطرة أنه يجمع المعلومات من القاعدة إلى الأعلى، ومن ثم تنزل الأوامر من الأعلى، ولذلك فعملي اليومي يتطلب المرور على مراكز القيادة والسيطرة لكل القوات وجمعها وتصنيفها وعرضه على الرأي العام والمواطنين والإخوة اليمنيين كونهم الهدف الأول، ليعرف الشعب اليمني ما تم تنفيذه، وعندما ذكرنا سابقا أن قوات التحالف لم تستهدف عمليات داخل المدن، فنحن متيقنون من ذلك، وعند تناول إعلام ميليشيا الحوثي استهداف مصنع الألبان أكدنا أننا لم نستهدف أي عملية داخل المدن أو المناطق السكانية، وما زلت أؤكد ذلك وأن ذلك تم بأيدي الميليشيات وقوات الرئيس المخلوع، والتي كان هدفها الإثارة وتأليب الرأي العام.

• وهل تلقيتم أي معلومة استخباراتية عن مخازن أسلحة داخل المباني المأهولة بالسكان؟
•• بالفعل لدينا معلومات دقيقة ومؤكدة في أحد الفنادق الذي يؤوي جنسيات مختلفة أن هناك مركز عمليات ومستودع ذخيرة، والهدف من تواجدهم استدراج قوات التحالف لإيقاع ضحايا في سكان الفندق عند ضربه واستغلاله إعلاميا، وهو ما كنت أكرره أننا في العديد من المواقف نحتاج الصبر والحكمة والمثابرة في العمل.

• هذه المعلومة تؤكد القدرة الاستخباراتية في تحديد الأهداف العسكرية ومواقع الأسلحة بشكل دقيق.. ما رأيكم؟
•• بالفعل رئاسة الاستخبارات العامة وهيئة استخبارات وأمن القوات المسلحة قدمت عملا مميزا وباحترافية من خلال توفير بنك أهداف محدث، وهو عمل ليس سهلا، وكنت أشير لذلك بأنه لدينا معلومات مؤكدة، ومن أكثر من مصدر سواء عبر الأقمار الصناعيه أو الإلكترونية أو التصوير أو الجهد البشري، وكلها تصب في بوتقة واحدة وتحلل قبل انطلاقة الطائرات لضرب الهدف المعادي.
• اتضح جليا القدرة الفائقة والتميز للطيران السعودي في تدمير الأهداف بشكل دقيق في عاصفة الحزم.. ما توضيحكم؟
•• العمل في القوات المسلحة تكاملي وزملاؤنا في القوات الجوية كان لهم شرف العمل بشكل مكثف في هذه العمليات وإعدادهم وتأهيلهم، كان لهذا الوقت الذين يقدمون من خلاله شرف الدفاع عن تراب الوطن بكل بسالة وشجاعة، وهو أمر يثلج صدورنا، ويؤكد أن المملكة تملك قوات رادعة، ولكن عندما أؤكد أن العمل تكاملي فإن ذلك يعني أن كل أفرع القوات المسلحة لها أدوار مميزة، فإذا لم تحم القواعد في الأرض لن تستطيع الطائرات الإقلاع، وإذا لم يتم حماية الحدود، ودخل المعتدي إلى داخل أراضيك فإن الطائرات لن تقوم بدورها.
• فيما يخص طيران دول التحالف هل يمكنه الانطلاق من قواعد في دولته؟
•• نعم بالإمكان، وبالتنسيق، وهو دليل أن هناك نظام قيادة وسيطرة متطور، ودول الخليج بينها تنسيق متواصل فمثلا طيران الإمارات انطلق في عدة طلعات من قاعدة الظفرة، وللعلم فإن الإمارات هم الطيران الثاني بعد المملكة في عدد الطلعات، وحجم العمل كما شاركت بقية دول مجلس التعاون قطر والكويت والبحرين بالإضافة إلى مصر، وكذلك الأردن والمغرب والسودان ودول مجلس التعاون فالجميع شارك باقتدار.
• بماذا تفسر تقرير مجلس الأمن بتواجد أعداد كبيرة من الأطفال ضمن ميليشيات الحوثي؟
•• هذا دليل يؤكد أن تلك الميليشيا هدفها تدمير أبناء وأطفال اليمن، وخوضهم الحروب وأن لهم مبدأ وهو أن الغاية تبرر الوسيلة.
• هل كان ضمن قوات التحالف طائرات يمنية أو طيارون مشاركون؟
•• لا لم يكن هناك أي مشاركة، والسبب أنه عند انقلاب الميليشيات استولت على الشرعية وعلى كل إمكانيات الجيش اليمني، أو بقيت تحت سيطرة الرئيس المخلوع والدليل أن الرئيس عبدربه منصور هادي لم يجد حماية له ومقره وكذلك منزله، وكان التنسيق فقط مع الضباط الداعمين للشرعية والذين خرجوا مع الرئيس أو من في الأرض المؤيدين للشرعية.
• إعلان وقف العمليات بشكل مفاجئ والبدء في عملية إعادة الأمل كيف حصل ذلك؟
•• في الأساس العملية انطلقت بطلب من الحكومة الشرعية ممثلة بالرئيس اليمني وعندما وجد الرئيس أن الأهداف الثلاثه الأساسية، تحققت وهي دعم الشرعية وحمايتها وتدمير قدرات الميليشيات الحوثية التي كانت تستخدمها في الانطلاق واحتلال والمدن والقتل والترويع، وثالث الأهداف وهو الأهم بالنسبة لنا وهو تهديد الحوثيين للحدود الجنوبية للمملكة وتهديد الصواريخ البالستية والمناورات التي يقومون بها بكل استفزاز، لذلك جاء تنفيذ عاصفة الحزم وتحقيق أهدافها الثلاثة مما جعل الانتقال يتم إلى المرحلة الثانية وهو العمل السياسي على أن تستمر قيادة التحالف في حماية المدنيين، وعدم تغيير الواقع على الأرض في ظل قرار مجلس الأمن.
• خلال فترة إرسال أسلحة للمقاومة الشعبية هناك من رأى أهمية ألا تكون الأسلحة خفيفة بل يفترض تزويدهم بأسلحة متوسطة وثقيلة في ظل المواجهة المحتدمة مع الحوثيين، ما تعليقكم؟
•• هذا الكلام صحيح ولكن من يقوم بالدور هم مواطنون مدنيون، وليس لديهم خبرة القتال والسلاح، وفي نفس الوقت من الصعوبه تقديم أسلحة لا يمكن استخدامها بصورة صحيحة ما جعل هناك تدرجا في نوعية التسليح.
• وماذا عن القيادات المنظمة للحوثيين، هل مازال مرحبا بهم للعودة في هذا الوقت؟
•• بالطبع، فالحكومة الشرعية فتحت أبوابها للجميع، وأقل معيار لتلك العودة الصادقة هي أن يتحول القتال لدعم الشرعية والقتال ضد الحوثيين أو أقل ما يقدمه أن يكف أذاه عن المواطنيين في اليمن.
• تحرك السفن الإيرانية نحو السواحل اليمنية ومن ثم تراجعها كيف يمكن تفسيره؟
•• أولا الحكومة اليمنية طلبت من قوات التحالف تنفيذ حظر على المياه الإقليمية والموانئ اليمنية، ونقصد بالحظر هو الزيارة والتفتيش لجميع الوسائط البحرية التي تتجه لليمن، كما أن المجال الجوي تحت سيطرة القوات الجوية للتحالف، أما تواجد السفن الإيرانية في المياه الدولية هو حق من حقوقها في المرور والتواجد كما هو الحال للأمريكان وغيرهم من الدول، أما المياه اليمنية فهي تحت سيطرة قوات التحالف ولن نسمح بإمداد الميليشيات الحوثية.
• سلط الإعلام الإيراني الأضواء عليك بصورة غير إيجابية بل أنه تم استدعاء القنصل السعودي لدى إيران للاحتجاج عليكم في معرض ما أشرت إليه في أحد المؤتمرات الصحفية؟
•• هذا شرف لي وهو يعني أنني خدمت وطني وقوات التحالف بشكل إيجابي، وأتيت عكس توجههم، وأعتقد أنه تم استدعاء القنصل السعودي لدى إيران ثانية نظرا لأنه لم يسمح لإحدى الطائرات الإيرانية بالعبور لليمن.
• هل تعود قيادة قوات التحالف المشتركة إلى قائد محدد؟
•• بالطبع فالفريق عبدالرحمن البنيان هو قائد القوات المشتركة وكرئيس هيئة الأركان في المملكة فهو من يقود العمليات في عاصفة الحزم.
• ماذا عن التحركات الحالية من ميليشيات الحوثي؟
•• هذا ما نؤكده أنه لن يسمح للحوثيين لأي تحرك أو عمليات عسكرية على الأرض، وأصبح دورنا رد الفعل ولم نذكر أن هناك توقفا للعمليات لكن أي تحرك سيتم ضربه.
• وماذا عن دور الحرس الوطني بعد وصول اللواء سعد بن عبدالرحمن إلى نجران؟
•• الحرس الوطني رافد أساسي من روافد القوات العسكرية، وهو توأم للقوات المسلحة والعمل المشترك بينهم متواصل، والحرس الوطني يشارك القوات المسلحة في الدفاع عن الحدود الشمالية، بعد تهديدات داعش وتحركه في المنطقه الجنوبية هو أمر اعتيادي وهي من ضمن المهام التي وجه بها القائد الأعلى لكافة أفرع القوات المسلحة.

عن ينبع نيوز