أخبار عاجلة
الرئيسية / الوطن / تسلل أفراد من الحرس الإيراني وحزب الله ومليشيا شيعية لليمن لإحداث فوضى

تسلل أفراد من الحرس الإيراني وحزب الله ومليشيا شيعية لليمن لإحداث فوضى

لوسوار البلجيكية

محمد بركات – بروكسل

نقلت صحيفة لوسوار البلجيكية: نقلا عن ما أسمتهم دبلوماسيين خليجيين رفضوا الإفصاح عن اسمهم معلومات تفيد بأن ايران تخطط لشن عمليات وتفجيرات فى اليمن لإحداث اضطرابات والادعاء بأنها من قبل «التحالف» واشارت الى وجود نحو ٥٠٠٠ إيراني وأعضاء من حزب الله اللبناني والمليشيات العراقية الشيعية المؤيدة لطهران في اليمن.
وبينت أن الرياض وحلفاءها قرروا التصرف ضد الحوثيين عندما أظهرت الأقمار الاصطناعية وجود تحركات صواريخ سكود.
وقالت الصحيفة عن «عاصفة الحزم»إ نها أحدثت يوم السبت الفوضى فى صفوف الحوثيين، كما ركزت على كلمة المليك فى القمة والتى أكد فيها «أن العمليات ستستمر الى حين استتباب الأمن في اليمن.، وأن الرئيس اليمني هادي أعرب عن أمله في استمرار التدخل العسكري الى أن يستسلم الحوثييون وينسحبوا من المدن، واشارت الى أن هذه العملية هي بمثابة تجربة لتشكيل قوة عسكرية دائمة. كما ذكرت أن المملكة التي لديها حدود طويلة مع اليمن تقود التدخل العربي الذي يهدف الى وقف الهجوم الحوثي المرتبط بإيران ومنعه من الاستيلاء على السلطة الشرعية في اليمن.
وذكرت الصحيفة أن الحوثييون استولوا منذ سبتمبر ٢٠١٤م على مناطق واسعة من بينها العاصمة صنعاء، واستهدفوا الرئيس اليمني الذي نجح في مغادرة عدن التي لجأ اليها منذ شهر فبراير، وتوجه الى مصر وشارك في مؤتمر القمة العربي، وعاد ثانية الى الرياض. وتقوم الطائرات المقاتلة التابعة للتحالف العربي بقصف مواقع المتمردين داخل وحول صنعاء، وهي الهجمات الأكثر كثافة منذ بداية الضربات الجوية يوم الخميس الماضي. ونقلت الصحيفة عن شهود عيان أجانب أن القصف استهدف مواقع عسكرية، خاصة مواقع الدفاع الجوي ومخازن الأسلحة حول العاصمة صنعاء. وأفادت الصحيفة أن القوات البحرية السعودية قامت في بداية القصف بإخلاء دبلوماسيين، ومن بينهم الدبلوماسيون السعوديون من عدن، ووصلوا الى المملكة العربية السعودية يوم السبت الماضي. وعبر إعلانها عن التدخل العسكري في اليمن، فإن المملكة العربية السعودية أكدت على رغبتها في مواجهة الاعتداء الإيراني، واتهمت إيران بدعم الحوثيين، وأنهم يريدون السيطرة على المنطقة.

 

عن ينبع نيوز